نسمة قفصية
مرحبا بكم في موقع قفصة فيه كل تاريخ قفصة

كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

صفحة 3 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3

اذهب الى الأسفل

default كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف b.kalija في الجمعة 29 مايو - 9:42

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

الســــلام عليـــكم

قال تعالى " قُل يعبادِي الَذين أسرفُوا على أنفُسهم لا تقنطُوا من رحمة
الله إنَ الله يغفِرُ الذَنُوب جميعا إنَهُ هو الغفُورُ الرَحيم"

مكفرات الذنوب

1
ذكر الله عند سماع المؤذن
قال صلى الله عليه وسلم " من قال حين يسمع المؤذن أشهد أن لا إله إلا الله
وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله، رضيت بالله ربا وبمحمد رسولا،
وبالاسلام دينا غفر له ذنبه "
أخرجه مسلم

2
الوضوء
قال صلى الله عليه وسلم " من توضأ فأحسن الوضوء، خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظافره"
أخرجه مسلم

3
الصلوات
قال صلى الله عليه وسلم " الصلوات الخمس، والجمعة الى الجمعة، ورمضان الى رمضان مكفرات لما بينهن اذا اجتنبت الكبائر"
أخرجه مسلم

4
قيام الليل والاستغفار

قال صلى الله عليه وسلم " ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة الى السماء
الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير يقول: من يدعوني فأستجب له،من يسألني
فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له"
أخرجه البخاري

5
الصدقة
قال صلى الله عليه وسلم " فتنة الرجل في أهله وماله وجاره يكفرها الصلاة والصوم والصدقة......"
أخرجه البخاري

6
صيام رمضان
قال صلى الله عليه وسلم " ....ومن صام رمضان إيمانا واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه "
أخرجه البخاري ومسلم

7
صيام عاشوراء
قال صلى الله عليه وسلم " أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله"
رواه مسلم شرح النووي

8
العمرة

العمرة والحج قال صلى الله عليه وسلم " العمرة الى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة"
أخرجه مسلم

9
الوقوف بعرفة
قال صلى الله عليه وسلم " ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من
النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد
هؤلاء"
أخرجه مسلم

10
صيام عرفة لمن لم يحج

سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عرفه فقال " يكفَر السنة الماضية والباقية"
أخرجه مسلم

11
الحمى
دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أم السائب أو أم المسيب فقال "
مالكِ....تزفزفين ؟ قالت " الحمى لا بارك الله فيها ، فقال " لا تسبي
الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يُذهب الكير خبث الحديد"
اخرجه البخاري ومسلم

12

الأمراض والأحزان والهموم
قال صلى الله عليه وسلم " ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه إلا يكفر به من سيئاته "
رواه البخاري ومسلم

13
كفارة المجلس
قال صلى الله عليه وسلم " من جلس في مجلس فكثر لغطه فقال قبل أن يقوم من
مجلسه ذلك سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
إلا غفر الله له ما كان في مجلسه"
أخرجه البخاري

تحياتي
b.kalija
b.kalija
 
 

عدد المساهمات : 4703
العمر : 40
المكان : france
نقاط تحت التجربة : 13378
تاريخ التسجيل : 16/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 29 مايو - 12:54

ابناء الجزيرة العربية قطنوا تلك المنطقة البصرة والكوفة بنيت بزمن عمر بن الخطاب
والدولة الاسلامية في ذلك الزمن اصبحت ولايات وفيها ولاة يعينون من قبل الدولة ويتطبقون سياسة الدولة في الكوفة كان الوالي من قبل معاوية وفي ذلك الزمن ولى يزيد عبيدالله بن زياد بن ابيه على الكوفة وكان قائد الجيوش هو عمر بن سعد بن ابي الوقاص سادس الاسلام من تقصدين بالشيعة في هذا الامر

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 29 مايو - 12:57

ان ما تقولينه حقيقة 120 الف كتاب وغدروا به لكن لم يكونوا من الشيعة بل حتى كان لا يصلون خلف على بن ابي طالب وكانت لهم مساجدهم وقال لهم الامام علي لاسالمنكم ما سلم المسلمون منكم ليسوا بشيعة المذاهب الفقهية في زمن الامام الصادق عليه السلام يعني في زمن متأخر

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 29 مايو - 12:59

المهم يا اختي العزيزة لعنة الله على قتلة الامام الحسين كانوا من كانوا ليس لنا علاقة بهم ونتبرأ الى الله منهم وانت اتركي صيام عاشوراء وانصحي كل من تعرفين بتركه لأن الرسول لا يتبع اليهود وهو يوم حزن وبكاء

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 29 مايو - 13:01

انا متيقن ان صيام عاشوراء عمل قبيح ليس فيه تكفير عن الذنوب

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف b.kalija في الجمعة 29 مايو - 13:10

عيون كتب:انت كيف تفكرين من هم هم الشيعة من اين جاؤا هل هم من بلاد السند او الهند اريدك ان تجيبي من هؤلاء الذين تصفينهم بالشيعة ومن هم التوابين


الأحرئ منك أنت الذي تجيب عن هذا السؤال فأهل مكة أدرئ بشعابها
الشيعة = هم التوابون بعد مصرعهم لسييدنا الحسين
وطريقة ندمهم يعبرون عنها بضرب أجسادهم والبكاء والنواح
وللحديث بقية يا أخي ...
b.kalija
b.kalija
 
 

عدد المساهمات : 4703
العمر : 40
المكان : france
نقاط تحت التجربة : 13378
تاريخ التسجيل : 16/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف بنت الرديف في الجمعة 29 مايو - 13:15

الاخ عيون الصيام هو عبادة
اسال اي مسلم سني لماذا نصوم عاشوراء
سيقول لان الرسول عليه افضل الصلوات يصومه و ليس لان الحسين قتل فيه
ثم اعرف ان الشيعة يعملو ما يسمونه بالمناحة في عاشوراءلمقتل الحسين فايهم الاولى الصوم عبادة و تقربا لله ام بكاء لا يسمن و لا يغني من جوع
ثم اليس نحن رولنا واحد ؟؟ و هو محمد عليه الصلاة و السلام سسواء كنا شيعة او سنيين رسالته موجهة الينا و الى كل المسلمين اي انه قدوتنا
فلمادا لا نبكي و ننوح لوفاة الرسول
هذه المناحة لا تجوز
و لو كان كذلك كنا اعلنا يوم وفاة سيدنا عمر يوم بكاء و يوم وفاة ابو بكر رضي الله عنه و يوم وفاة علي كرم الله وجهه وو يوم وفاة عائشة رضي الله عنها و القائمة تطول
هذا لا يجوز اخي
بنت الرديف
بنت الرديف
 
 

عدد المساهمات : 571
العمر : 37
المكان : درة المناجم
المهنه : مع الكاباس
الهوايه : تبربيش في المنتديات
نقاط تحت التجربة : 8250
تاريخ التسجيل : 19/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 29 مايو - 13:15

اقول لك كائن من كان هو ملعون ولا يعنيني بشي كل من تهيا واسرج لقتال الحسين كائن من كان هو ملعون وعلى رأسهم اميرهم يزيد بن ابي سفيان شمر بن ذي الجوشن وعبيد الله بن زياد وشبث بن ربعي وعمر بن سعد وكل من آزرهم على قتل الحسين ومن رضي بقتل الحسين
انت اتركي صيام هذا اليوم اكراما للحسين والزهراء وابيها وانشالله تكونين مع رسول الله والزهراء والحسين في جنان الخلد لانك تحبين اهل البيت

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 29 مايو - 13:24

يا بنت الرديف ايها الاخت العزيزة صيام عاشوراء لم يصمه الرسول بل هو من بدع الدولة الاموية اما البكاء على الامام الل قتله وه الحسين فهو اسوة برسول الله الذي بكى الامام الحسين
حيث قال سيجرى على ولدي كذا وكذا وبكى عليه وهناك روايات تفيد ذلك اما الصيام نعم انت تصومينه قربة لله
ولكن اساس هذه الصيام ليس من اجل الصيام بال من اجل القضاء على صرخة السيد زينب التي قالت
لقد أوضحت ابنة أمير المؤمنين (عليه السلام) للناس خبث ابن زياد ولؤمه في خطبتها، بعد ان أومأت الى ذلك الجمع المتراكم فهدؤوا حتى كانّ على رؤوسهم الطير.

وليس في وسع العدد الكثير ان يسكن ذلك اللغط او يرد تلك الضوضاء لولا الهيبة الالهية والبهاء المحمدي الذي جلل عقيلة آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).

فيقول الرواي: لما أومأت زينب ابنة علي (عليه السلام) الى الناس فسكنت الأنفاس والأجراس، فعندها اندفعت بخطابها مع طمأنينة نفس، وثبات جاش، وشجاعة حيدرية، فقالت (صلوات الله عليها):

(الحمد لله والصلاة على أبي محمد وآله الطيبين الاخيار، اما بعد يا أهل الكوفة، يا أهل الختل والغدر، أتبكون فلا رقأت الدمعة، ولا هدات الرنة، انما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثاً، تتخذون أيمانكم دخلا بينكم، الا وهل فيكم الا الصلف(43) والنطف(44)، والعجب والكذب والشنف(45)، وملق الاماء(46)، وغمز الأعداء(47)، او كمرعى على دمنة، او كقصة على ملحودة، ألا بئس ما قدمت لكم انفسكم ان سخط الله عليكم، وفي العذاب انتم خالدون.

أتبكون وتنتحبون، اي والله فابكوا كثيراً، واضحكوا قليلاً، فلقد ذهبتم بعارها وشنارها، ولن ترحضوها بغسل بعدها ابداً، وأنى ترحضون، قتل سليل خاتم النبوة، ومعدن الرسالة ومدرة حجتكم، ومنار محجتكم، وملاذ خيرتكم، ومفزع نازلتكم. وسيد شباب أهل الجنة الا ساء ما تزرون.

فتعساً ونكساً وبعداً لكم وسحقاً، فلقد خاب السعي، وتبت الايدي، وخسرت الصفقة، وبؤتم بغضب من الله ورسوله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة.

ويلكم يا أهل الكوفة، أتدرون أي كبد لرسول الله فريتم؟

وأي كريمة له أبرزتم؟

وأي دم له سفكتم؟

وأي حرمة له انتهكتم؟

لقد جئتم شيئاً اداً، تكاد السماوات يتفطرن منه، وتنشق الأرض، وتخر الجبال هدّاً!

ولقد أتيتم بها خرقاء، شوهاء كطلاع الأرض، وملء السماء، افعجبتم ان مطرت السماء دماً، ولعذاب الآخرة اخزى وهم لا ينصرون، فلا يستخفنكم المهل، فانه لا يحفزه البدار، ولا يخاف فوت الثار، وان ربكم لبالمرصاد)(48).

فقال لها الإمام السجاد (عليه السلام): (اسكتي يا عمة، فأنت بحمد الله عالمة غير معلمة، فهمة غير مفهمة)(49).

فقطعت (العقيلة) الكلام، فأدهشت ذلك الجمع المغمور بالتمويهات والمطامع، واحدث كلامها أيقاظا في الأفئدة ولفتة في البصائر وأخذت خطبتها من القلوب مأخذاً عظيماً وعرفوا عظيم الجناية فلا يدرون ما يصنعون!!

وكما أشرنا ان السيدة زينب (عليها السلام) في الكوفة وفي وسط جماهيرها أومأت الى الناس ان اسكتوا، فارتدت الأنفاس، وسكنت الأجراس فما هو وجه سكوتهم مع كثرة ازدحام الناس، وشدة ضوضاء الجيش الفاتح ـ بتصورهم ـ وكثرة صخبهم، وما كانوا عليه من التطبيل والتزمير، والهتاف والشعار؟

قد يوجه ذلك بما يلي:

1: انها (عليها السلام) تصرفت فيهم تصرفاً تكوينياً، يعني: اعملت فيهم ما منحها الله تعالى من ولاية تكوينية، وقدرة ربانية، كما تصرف اخوها الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء بذلك في معسكر أهل الكوفة، حين استنصتهم ليعظهم ويتم عليهم الحجة فأبوا ان ينصتوا، واخذوا يثيرون الضوضاء والشغب، فأوما (عليه السلام) إليهم ان اسكتوا واسكنوا، فسكتوا وسكنوا حتى خيولهم ودوابهم، وذلك بتصرف تكويني منه (عليه السلام) فيهم.

2: انها (عليها السلام) ـ كما في التاريخ ـ كانت تفرغ عن لسان أبيها أمير المؤمنين (عليه السلام) حتى ان السامع كان يظن ان المتكلم هو أمير المؤمنين (عليه السلام)، وحيث ان أهل الكوفة كانوا قد سمعوا كلام أمير المؤمنين(عليه السلام) وتأثروا بخطبه البليغة أيام كان(عليه السلام) بين ظهرانيهم في الكوفة ثم حرموا منها، ولذلك لما فوجئوا بصوت أمير المؤمنين (عليه السلام) يقرع مسامعهم اقبلوا على استماعه بكل وجودهم، فارتدت في صدروهم أنفاسهم، وسكنت عن الحركة أجسامهم، ويؤيد ذلك:

التأثير الشديد الذي انطبع به أهل الكوفة من استماع خطبتها (عليها السلام) حتى ان الرواي يقول: واذا بشيخ كبير يبكي ويقول مكرراً: بابي انتم وامي، كهولكم خير الكهول، ونساؤكم خير النساء.

3: انها (عليها السلام) لعظيم بلاغتها، وكبير فصاحتها، وجميل بيانها، وعذب لسانها، استطاعت ان تسخر قلوب أهل الكوفة، وان تشل أبدانهم من الحركة، وأنفاسهم من التردد والخلجان.

وهذا حذلم بن كثير من فصحاء العرب، اخذه العجب من فصاحة زينب (عليها السلام) وبلاغتها، وأخذته الدهشة من براعتها وشجاعتها الأدبية، حتى انه لم يتمكن ان يشبهها الا بأبيها سيد البلغاء والفصحاء، فقال: كانها تفرغ عن لسان أمير المؤمنين(عليه السلام)(50).

وهذه الخطبة رواها كل من كتب في وقعة الطف او في أحوال الحسين(عليه السلام).

ورواها الجاحظ في كتابه البيان والتبيين عن حزيمة الاسدي قال: ورأيت نساء الكوفة يومئذ قياماً يندبن متهتكات الجيوب.

ورواها ايضاً ابو الفضل احمد بن ابي طاهر طيفور في بلاغات النساء، وابو المؤيد الموفق بن احمد الخوارزمي في الجزء الثاني من كتابه مقتل الحسين (عليه السلام) وشيخ الطائفة في أماليه وغيرهم من أكابر العلماء.

ومن بلاغتها وشجاعتها الادبية: ما ظهر منها (عليها السلام) في مجلس ابن زياد.

قال السيد ابن طاووس وغيره: ان ابن زياد جلس في القصر واذن اذناً عاماً، وجيء برأس الحسين(عليه السلام) فوضع بين يديه، وأدخلت عليه نساء الحسين وصبيانه(51)، وجاءت زينب ابنة علي (عليه السلام) وجلست متنكرة فسأل ابن زياد من هذه المتنكرة؟ فقيل له: هذه زينب ابنة علي، فأقبل عليها فقال: الحمد لله الذي فضحكم وأكذب احدوثتكم.

فقالت (عليها السلام): انما يفتضح الفاجر ويكذب الفاسق، هو غيرنا.

فقال: كيف رأيت صنع الله بأخيك وأهل بيتك؟

فقالت: ما رأيت الا خيراً، هؤلاء قوم كتب الله عليهم القتل فبرزوا الى مضاجعهم, وسيجمع الله بينك وبينهم، فتحاج وتخاصم فانظر لمن الفلج يومئذ ثكلتك امك يا بن مرجانة.

فغضب اللعين وهم ان يضربها، فقال له عمرو بن حريث: انها امرأة والمرأة لا تؤاخذ بشيء من منطقها.

فقال لها ابن زياد (لعنه الله): لقد شفي الله قلبي من طاغيتك الحسين والعصاة المردة من أهل بيتك.

فقالت: لعمري لقد قتلت كهلي، وقطعت فرعي، واجتثثت اصلي، فان كان هذا شفاؤك فلقد اشتفيت.

فقال لعنه الله: هذه سجاعة، ولعمري لقد كان أبوها سجاعاً شاعراً.

فقالت: يا بن زياد ما للمرأة والسجاعة، وان لي عن السجاعة لشغلاً.



43 - الصلف: بفتحتين الذي يتمدح بما ليس عنده.

44 - والنطف: القذف بالفجور.

45 - الشنف: المبغض بغير حق.

46 - الملق: التذلل

47 - الغمز: الطعن بالشر.

48 - نقلنا الخطبة من امالي الشيخ الطوسي وامالي ابنه واللهوف وابن نما وابن شهر آشوب واحتجاج الطبرسي.

49 - احجاج الطبرسي ص166 ط النجف.

50 - بحار الانوار ج45 ص165 ب39 ح8.

51 - وفي رواية المفيد رحمه الله: فادخل عيال الحسين بن علي(عليه السلام) على ابن زياد فدخلت زينب اخت الحسين في جملتهم متنكرة وعليها ارذل ثيابها، ومضت حتى جلست ناحية وحفت بها إماؤها فقال ابن زياد لعنه الله: من هذه التي انحازت فجلست ناحية معها نساؤها؟ فلم تجبه زينب، فأعد ثانية يسأل عنها، فقالت له بعض امائها: هذه زينب بنت فاطمة بنت رسول الله، فاقبل عليها ابن زياد فقال لها الحمد لله...

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 29 مايو - 13:26

ومن ذلك: خطبتها في مجلس يزيد بن معاوية في الشام(52) رواها جماعة من العلماء في مصنفاتهم، وهي من ابلغ الخطب وأفصحها، عليها أنوار الخطب العلوية وأسرار الخطبة الفاطمية (عليهم السلام).

قال: روى الصدوق من مشايخ بني هاشم وغيره: انه لما دخل علي بن الحسين (عليه السلام) وحرمه على يزيد جيء برأس الحسين(عليه السلام) ووضع بين يديه في طشت، وجعل يضرب ثناياه بمخصرة كانت في يده وهو يقول:

ليـــت أشيـــــاخي ببدر شهدوا *** جزع الخزرج من وقع الاسل

لأهلــــوا واستهــــلوا فــرحــاً *** ثم قــــالوا يــــا يـزيد لا تشــل

قد قتــــلنا القــرم من ساداتهم *** وعــــدلناه بــــبدر فـــاعتـــدل

لعــــبت هــــاشم بالمـــلك فــلا *** خــــبر جــــاء ولا وحي نــزل

لســــت من خـندف ان لم انتقم *** من بنــــي احمد ما كان فعـل

فقامت زينب بنت علي بن أبي طالب، وأمها فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وقالت:

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على رسوله وآله أجمعين، صدق الله سبحانه حيث يقول: (ثم كان عاقبة الذين أساؤا السوء ان كذبوا بآيات الله وكانوا بها يستهزؤن)(53).

أظننت يا يزيد ـ حيث أخذت علينا أقطار الارض وآفاق السماء، فاصبحنا نساق كما تساق الأسراء ـ ان بنا هواناً على الله وبك عليه كرامة، وان ذلك لعظم خطرك عنده، فشمخت بأنفك، ونظرت في عطفك، تضرب أصدريك فرحاً، وتنفض مذوريك مرحاً، جذلان مسروراً، حين رأيت الدنيا لك مستوسقة، والأمور متسقة، وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا، وفمهلاً مهلاً، أنسيت قول الله تعالى: (ولا تحسبن الذين كفروا انما نملي لهم خير لأنفسهم، انما نملي لهم ليزدادوا اثماً ولهم عذاب مهين)(54).

أمن العدل يا ابن الطلقاء، تخديرك حرائرك واماءك، وسوقك بنات رسول الله سبايا، قد هتكت ستورهن، وأبديت وجوههن، تحدو بهن الأعداء من بلد الى بلد، ويستشرفهن أهل المناهل والمعاقل، ويتصفح وجوههن القريب والبعيد، والدني والشريف، ليس معهن من حماتهن حمي ولا من رجالهن ولي، وكيف يرتجى مراقبة من لفظ فوه اكباد الازكياء، ونبت لحمه من دماء الشهداء، وكيف يستبطأ في بغضنا أهل البيت من نظر الينا بالشنف والشنأن، والاحن والأضغان ثم تقول غير متأثم ولا مستعظم:

لأهلوا واستهلوا فرحاً *** ثم قالوا يا يزيد لا تشل

منحنياً على ثنايا أبي عبد الله سيد شباب أهل الجنة تنكتها بمخصرتك وكيف لا تقول ذلك، وقد نكأت القرحة، واستأصلت الشأقة، بإراقتك دماء ذرية محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ونجوم الأرض من آل عبد المطلب وتهتف بأشياخك زعمت انك تناديهم فلتردن وشيكاً موردهم ولتودن انك شللت وبكمت ولم تكن قلت ما قلت وفعلت ما فعلت.

اللهم خذ لنا بحقنا، وانتقم ممن ظلمنا، واحلل غضبك بمن سفك دماءنا، وقتل حماتنا.

فوالله ما فريت الا جلدك، ولا حززت الا لحمك، ولتردن على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بما تحملت من سفك دماء ذريته وانتهكت من حرمته في عترته ولحمته، حيث يجمع الله شملهم، ويلم شعثهم، يأخذ بحقهم (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون)(55).

وحسبك بالله حاكماً، وبمحمد صلى الله عليه وآله خصيماً، وبجبرئيل ظهيراً، وسيعلم من سول لك ومكنك من رقاب المسلمين بئس للظالمين بدلاً وأيكم شر مكاناً، واضعف جنداً.

ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك، اني لاستصغر قدرك واستعظم تقريعك، واستكثر توبيخك، لكن العيون عبرى، والصدور حرى.

الا فالعجب كل العجب، لقتل حزب الله النجباء، بحزب الشيطان الطلقاء، فهذه الأيدي تنطف من دمائنا، والأفواه تتحلب من لحومنا وتلك الجثث الطواهر الزواكي تنتابها العواسل، وتعفرها أمهات الفراعل ولئن اتخذتنا مغنما، لنجدنا وشيكاً مغرماً، حين لا تجد الا ما قدمت يداك وما ربك بظلام للعبيد، والى الله المشتكى وعليه المعول.

فكد كيدك، واسع سعيك، وناصب جهدك، فوالله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا، ولا يرحض عنك عارها، وهل رأيك الا فند وايامك الا عدد، وجمعك الا بدد، يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين.

والحمد لله رب العالمين، الذي ختم لأولنا بالسعادة والمغفرة ولآخرنا بالشهادة والرحمة، ونسأل الله ان يكمل لهم الثواب، ويوجب لهم المزيد ويحسن علينا الخلافة، انه رحيم ودود، وحسبنا الله ونعم الوكيل)(56).

واعلم: ان بلاغة زينب(عليها السلام) وشجاعتها الادبية ليس من الأمور الخفية، وقد اعترف بها كل من كتب في وقعة كربلاء ونوه بجلالتها اكثر أرباب التاريخ.

ولعمري ان من كان ابوها علي بن ابي طالب ( الذي ملأت خطبه العالم وتصدى لجمعها وتدوينها اكابر العلماء، ومن امها فاطمة الزهراء صاحبة خطبة فدك الكبرى، وصاحبة الخطبة الصغرى التي القتها على مسامع نساء قريش ونقلها النساء لرجالهن.

نعم ان من كانت كذلك فحرية بان تكون بهذه الفصاحة والبلاغة، وان تكون لها هذه الشجاعة الادبية والجسارة العلوية.

ويزيد الطاغية يوم ذاك هو السلطان الاعظم، والخليفة الظاهري على عامة بلاد الإسلام تؤدي له الجزية الفرق المختلفة والامم المتباينة، في مجلسه الذي اظهر فيه ابهة الملك، وملاه بهيبة السلطان، وقد جردت على رأسه السيوف، واصطفت حوله الجلاوزة وهو واتباعه على كراسي الذهب والفضة وتحت ارجلهم الفرش من الديباج والحرير.

وهي (صلوات الله عليها) في ذلة الاسر، دامية القلب باكية الطرف، حرى الفؤاد من تلك الذكريات المؤلمة والكوارث القاتلة، قد أحاط بها أعداؤها من كل جهة، ودار عليها حسادها من كل صوب.

ومع ذلك كله ترمز للحق بالحق، وللفضيلة بالفضيلة فتقول ليزيد ـ غير مكترثة بهيبة ملك، ولا معتنية بأبهة سلطانه ـ: أمن العدل يا بن الطلقاء، وتقول له أيضاً: ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك اني لاستصغر قدرك، واستعظم تقريعك، واستكثر وتوبيخك.

فهذا الموقف الرهيب الذي وقفت به هذه السيدة الطاهرة مثل الحق تمثيلاً، واضاء الى الحقيقة لطلابها سبيلاً، وافحمت يزيد ومن حواه مجلسه المشوم بذلك الاسلوب العالي من البلاغة وابههت العارفين منهم بما اخذت به مجامع قلوبهم من الفصاحة، فخرست الألسن، وكمت الأفواه، وصمت الأذان، وكهربت تلك النفس النورانية القاهرة منها (عليها السلام) تلك النفوس الخبيثة الرذيلة من يزيد واتباعه بكهرباء الحق والفضيلة، حتى بلغ به الحال انه صبر على تكفيره وتكفير اتباعه، ولم يتمكن من ان يقطع كلامها او يمنعها من الاستمرار في خطابتها، وهذا هو التصرف الذي يتصرف به ارباب الولاية متى شاءوا وارادوا، بمعونة الباري تعالى لهم، واعطائهم القدرة على ذلك.

خطبة السيدة زينب (ع) في الشام

ومن ذلك: خطبتها في مجلس يزيد بن معاوية في الشام(52) رواها جماعة من العلماء في مصنفاتهم، وهي من ابلغ الخطب وأفصحها، عليها أنوار الخطب العلوية وأسرار الخطبة الفاطمية (عليهم السلام).

قال: روى الصدوق من مشايخ بني هاشم وغيره: انه لما دخل علي بن الحسين (عليه السلام) وحرمه على يزيد جيء برأس الحسين(عليه السلام) ووضع بين يديه في طشت، وجعل يضرب ثناياه بمخصرة كانت في يده وهو يقول:

ليـــت أشيـــــاخي ببدر شهدوا *** جزع الخزرج من وقع الاسل

لأهلــــوا واستهــــلوا فــرحــاً *** ثم قــــالوا يــــا يـزيد لا تشــل

قد قتــــلنا القــرم من ساداتهم *** وعــــدلناه بــــبدر فـــاعتـــدل

لعــــبت هــــاشم بالمـــلك فــلا *** خــــبر جــــاء ولا وحي نــزل

لســــت من خـندف ان لم انتقم *** من بنــــي احمد ما كان فعـل

فقامت زينب بنت علي بن أبي طالب، وأمها فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وقالت:

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على رسوله وآله أجمعين، صدق الله سبحانه حيث يقول: (ثم كان عاقبة الذين أساؤا السوء ان كذبوا بآيات الله وكانوا بها يستهزؤن)(53).

أظننت يا يزيد ـ حيث أخذت علينا أقطار الارض وآفاق السماء، فاصبحنا نساق كما تساق الأسراء ـ ان بنا هواناً على الله وبك عليه كرامة، وان ذلك لعظم خطرك عنده، فشمخت بأنفك، ونظرت في عطفك، تضرب أصدريك فرحاً، وتنفض مذوريك مرحاً، جذلان مسروراً، حين رأيت الدنيا لك مستوسقة، والأمور متسقة، وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا، وفمهلاً مهلاً، أنسيت قول الله تعالى: (ولا تحسبن الذين كفروا انما نملي لهم خير لأنفسهم، انما نملي لهم ليزدادوا اثماً ولهم عذاب مهين)(54).

أمن العدل يا ابن الطلقاء، تخديرك حرائرك واماءك، وسوقك بنات رسول الله سبايا، قد هتكت ستورهن، وأبديت وجوههن، تحدو بهن الأعداء من بلد الى بلد، ويستشرفهن أهل المناهل والمعاقل، ويتصفح وجوههن القريب والبعيد، والدني والشريف، ليس معهن من حماتهن حمي ولا من رجالهن ولي، وكيف يرتجى مراقبة من لفظ فوه اكباد الازكياء، ونبت لحمه من دماء الشهداء، وكيف يستبطأ في بغضنا أهل البيت من نظر الينا بالشنف والشنأن، والاحن والأضغان ثم تقول غير متأثم ولا مستعظم:

لأهلوا واستهلوا فرحاً *** ثم قالوا يا يزيد لا تشل

منحنياً على ثنايا أبي عبد الله سيد شباب أهل الجنة تنكتها بمخصرتك وكيف لا تقول ذلك، وقد نكأت القرحة، واستأصلت الشأقة، بإراقتك دماء ذرية محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ونجوم الأرض من آل عبد المطلب وتهتف بأشياخك زعمت انك تناديهم فلتردن وشيكاً موردهم ولتودن انك شللت وبكمت ولم تكن قلت ما قلت وفعلت ما فعلت.

اللهم خذ لنا بحقنا، وانتقم ممن ظلمنا، واحلل غضبك بمن سفك دماءنا، وقتل حماتنا.

فوالله ما فريت الا جلدك، ولا حززت الا لحمك، ولتردن على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بما تحملت من سفك دماء ذريته وانتهكت من حرمته في عترته ولحمته، حيث يجمع الله شملهم، ويلم شعثهم، يأخذ بحقهم (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون)(55).

وحسبك بالله حاكماً، وبمحمد صلى الله عليه وآله خصيماً، وبجبرئيل ظهيراً، وسيعلم من سول لك ومكنك من رقاب المسلمين بئس للظالمين بدلاً وأيكم شر مكاناً، واضعف جنداً.

ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك، اني لاستصغر قدرك واستعظم تقريعك، واستكثر توبيخك، لكن العيون عبرى، والصدور حرى.

الا فالعجب كل العجب، لقتل حزب الله النجباء، بحزب الشيطان الطلقاء، فهذه الأيدي تنطف من دمائنا، والأفواه تتحلب من لحومنا وتلك الجثث الطواهر الزواكي تنتابها العواسل، وتعفرها أمهات الفراعل ولئن اتخذتنا مغنما، لنجدنا وشيكاً مغرماً، حين لا تجد الا ما قدمت يداك وما ربك بظلام للعبيد، والى الله المشتكى وعليه المعول.

فكد كيدك، واسع سعيك، وناصب جهدك، فوالله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا، ولا يرحض عنك عارها، وهل رأيك الا فند وايامك الا عدد، وجمعك الا بدد، يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين.

والحمد لله رب العالمين، الذي ختم لأولنا بالسعادة والمغفرة ولآخرنا بالشهادة والرحمة، ونسأل الله ان يكمل لهم الثواب، ويوجب لهم المزيد ويحسن علينا الخلافة، انه رحيم ودود، وحسبنا الله ونعم الوكيل)(56).

واعلم: ان بلاغة زينب(عليها السلام) وشجاعتها الادبية ليس من الأمور الخفية، وقد اعترف بها كل من كتب في وقعة كربلاء ونوه بجلالتها اكثر أرباب التاريخ.

ولعمري ان من كان ابوها علي بن ابي طالب ( الذي ملأت خطبه العالم وتصدى لجمعها وتدوينها اكابر العلماء، ومن امها فاطمة الزهراء صاحبة خطبة فدك الكبرى، وصاحبة الخطبة الصغرى التي القتها على مسامع نساء قريش ونقلها النساء لرجالهن.

نعم ان من كانت كذلك فحرية بان تكون بهذه الفصاحة والبلاغة، وان تكون لها هذه الشجاعة الادبية والجسارة العلوية.

ويزيد الطاغية يوم ذاك هو السلطان الاعظم، والخليفة الظاهري على عامة بلاد الإسلام تؤدي له الجزية الفرق المختلفة والامم المتباينة، في مجلسه الذي اظهر فيه ابهة الملك، وملاه بهيبة السلطان، وقد جردت على رأسه السيوف، واصطفت حوله الجلاوزة وهو واتباعه على كراسي الذهب والفضة وتحت ارجلهم الفرش من الديباج والحرير.

وهي (صلوات الله عليها) في ذلة الاسر، دامية القلب باكية الطرف، حرى الفؤاد من تلك الذكريات المؤلمة والكوارث القاتلة، قد أحاط بها أعداؤها من كل جهة، ودار عليها حسادها من كل صوب.

ومع ذلك كله ترمز للحق بالحق، وللفضيلة بالفضيلة فتقول ليزيد ـ غير مكترثة بهيبة ملك، ولا معتنية بأبهة سلطانه ـ: أمن العدل يا بن الطلقاء، وتقول له أيضاً: ولئن جرت علي الدواهي مخاطبتك اني لاستصغر قدرك، واستعظم تقريعك، واستكثر وتوبيخك.

فهذا الموقف الرهيب الذي وقفت به هذه السيدة الطاهرة مثل الحق تمثيلاً، واضاء الى الحقيقة لطلابها سبيلاً، وافحمت يزيد ومن حواه مجلسه المشوم بذلك الاسلوب العالي من البلاغة وابههت العارفين منهم بما اخذت به مجامع قلوبهم من الفصاحة، فخرست الألسن، وكمت الأفواه، وصمت الأذان، وكهربت تلك النفس النورانية القاهرة منها (عليها السلام) تلك النفوس الخبيثة الرذيلة من يزيد واتباعه بكهرباء الحق والفضيلة، حتى بلغ به الحال انه صبر على تكفيره وتكفير اتباعه، ولم يتمكن من ان يقطع كلامها او يمنعها من الاستمرار في خطابتها، وهذا هو التصرف الذي يتصرف به ارباب الولاية متى شاءوا وارادوا، بمعونة الباري تعالى لهم، واعطائهم القدرة على ذلك.

وفالنهاية فالانسان عاجز كل العجز عن وصف ولو بالشيء البسيط لهده السيدة العظيمة بنت العظماء سلام الله عليهم اجمعين.........





طبتم وطابت الارض التي فيها دفنتم وفزتم والله فوزا عظيما
يارسام شنهو أجمل رسم انت رسمته يامداح شنهو أعذب اسم انت نطقته
علي علي أجمــــــــــل رسم علي علي أعــــــــــــــذب اسم

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 29 مايو - 13:28

هذا الصيام من اجل محو ذكر الامام الحسين واسكات صوت الحق الهادر زينب بنت على
عقيلة بني هاشم ام المصائب زينب بطلة كربلاء

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف hend في الجمعة 29 مايو - 13:29

عيون كتب:يا بنت الرديف ايها الاخت العزيزة صيام عاشوراء لم يصمه الرسول بل هو من بدع الدولة الاموية اما البكاء على الامام الل قتله وه الحسين فهو اسوة برسول الله الذي بكى الامام الحسين
حيث قال سيجرى على ولدي كذا وكذا وبكى عليه وهناك روايات تفيد ذلك اما الصيام نعم انت تصومينه قربة لله
ولكن اساس هذه الصيام ليس من اجل الصيام بال من اجل القضاء على صرخة السيد زينب التي قالت
لقد أوضحت ابنة أمير المؤمنين (عليه السلام) للناس خبث ابن زياد ولؤمه في خطبتها، بعد ان أومأت الى ذلك الجمع المتراكم فهدؤوا حتى كانّ على رؤوسهم الطير.

وليس في وسع العدد الكثير ان يسكن ذلك اللغط او يرد تلك الضوضاء لولا الهيبة الالهية والبهاء المحمدي الذي جلل عقيلة آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).

فيقول الرواي: لما أومأت زينب ابنة علي (عليه السلام) الى الناس فسكنت الأنفاس والأجراس، فعندها اندفعت بخطابها مع طمأنينة نفس، وثبات جاش، وشجاعة حيدرية، فقالت (صلوات الله عليها):

(الحمد لله والصلاة على أبي محمد وآله الطيبين الاخيار، اما بعد يا أهل الكوفة، يا أهل الختل والغدر، أتبكون فلا رقأت الدمعة، ولا هدات الرنة، انما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثاً، تتخذون أيمانكم دخلا بينكم، الا وهل فيكم الا الصلف(43) والنطف(44)، والعجب والكذب والشنف(45)، وملق الاماء(46)، وغمز الأعداء(47)، او كمرعى على دمنة، او كقصة على ملحودة، ألا بئس ما قدمت لكم انفسكم ان سخط الله عليكم، وفي العذاب انتم خالدون.

أتبكون وتنتحبون، اي والله فابكوا كثيراً، واضحكوا قليلاً، فلقد ذهبتم بعارها وشنارها، ولن ترحضوها بغسل بعدها ابداً، وأنى ترحضون، قتل سليل خاتم النبوة، ومعدن الرسالة ومدرة حجتكم، ومنار محجتكم، وملاذ خيرتكم، ومفزع نازلتكم. وسيد شباب أهل الجنة الا ساء ما تزرون.

فتعساً ونكساً وبعداً لكم وسحقاً، فلقد خاب السعي، وتبت الايدي، وخسرت الصفقة، وبؤتم بغضب من الله ورسوله، وضربت عليكم الذلة والمسكنة.

ويلكم يا أهل الكوفة، أتدرون أي كبد لرسول الله فريتم؟

وأي كريمة له أبرزتم؟

وأي دم له سفكتم؟

وأي حرمة له انتهكتم؟

لقد جئتم شيئاً اداً، تكاد السماوات يتفطرن منه، وتنشق الأرض، وتخر الجبال هدّاً!

ولقد أتيتم بها خرقاء، شوهاء كطلاع الأرض، وملء السماء، افعجبتم ان مطرت السماء دماً، ولعذاب الآخرة اخزى وهم لا ينصرون، فلا يستخفنكم المهل، فانه لا يحفزه البدار، ولا يخاف فوت الثار، وان ربكم لبالمرصاد)(48).

فقال لها الإمام السجاد (عليه السلام): (اسكتي يا عمة، فأنت بحمد الله عالمة غير معلمة، فهمة غير مفهمة)(49).

فقطعت (العقيلة) الكلام، فأدهشت ذلك الجمع المغمور بالتمويهات والمطامع، واحدث كلامها أيقاظا في الأفئدة ولفتة في البصائر وأخذت خطبتها من القلوب مأخذاً عظيماً وعرفوا عظيم الجناية فلا يدرون ما يصنعون!!

وكما أشرنا ان السيدة زينب (عليها السلام) في الكوفة وفي وسط جماهيرها أومأت الى الناس ان اسكتوا، فارتدت الأنفاس، وسكنت الأجراس فما هو وجه سكوتهم مع كثرة ازدحام الناس، وشدة ضوضاء الجيش الفاتح ـ بتصورهم ـ وكثرة صخبهم، وما كانوا عليه من التطبيل والتزمير، والهتاف والشعار؟

قد يوجه ذلك بما يلي:

1: انها (عليها السلام) تصرفت فيهم تصرفاً تكوينياً، يعني: اعملت فيهم ما منحها الله تعالى من ولاية تكوينية، وقدرة ربانية، كما تصرف اخوها الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء بذلك في معسكر أهل الكوفة، حين استنصتهم ليعظهم ويتم عليهم الحجة فأبوا ان ينصتوا، واخذوا يثيرون الضوضاء والشغب، فأوما (عليه السلام) إليهم ان اسكتوا واسكنوا، فسكتوا وسكنوا حتى خيولهم ودوابهم، وذلك بتصرف تكويني منه (عليه السلام) فيهم.

2: انها (عليها السلام) ـ كما في التاريخ ـ كانت تفرغ عن لسان أبيها أمير المؤمنين (عليه السلام) حتى ان السامع كان يظن ان المتكلم هو أمير المؤمنين (عليه السلام)، وحيث ان أهل الكوفة كانوا قد سمعوا كلام أمير المؤمنين(عليه السلام) وتأثروا بخطبه البليغة أيام كان(عليه السلام) بين ظهرانيهم في الكوفة ثم حرموا منها، ولذلك لما فوجئوا بصوت أمير المؤمنين (عليه السلام) يقرع مسامعهم اقبلوا على استماعه بكل وجودهم، فارتدت في صدروهم أنفاسهم، وسكنت عن الحركة أجسامهم، ويؤيد ذلك:

التأثير الشديد الذي انطبع به أهل الكوفة من استماع خطبتها (عليها السلام) حتى ان الرواي يقول: واذا بشيخ كبير يبكي ويقول مكرراً: بابي انتم وامي، كهولكم خير الكهول، ونساؤكم خير النساء.

3: انها (عليها السلام) لعظيم بلاغتها، وكبير فصاحتها، وجميل بيانها، وعذب لسانها، استطاعت ان تسخر قلوب أهل الكوفة، وان تشل أبدانهم من الحركة، وأنفاسهم من التردد والخلجان.

وهذا حذلم بن كثير من فصحاء العرب، اخذه العجب من فصاحة زينب (عليها السلام) وبلاغتها، وأخذته الدهشة من براعتها وشجاعتها الأدبية، حتى انه لم يتمكن ان يشبهها الا بأبيها سيد البلغاء والفصحاء، فقال: كانها تفرغ عن لسان أمير المؤمنين(عليه السلام)(50).

وهذه الخطبة رواها كل من كتب في وقعة الطف او في أحوال الحسين(عليه السلام).

ورواها الجاحظ في كتابه البيان والتبيين عن حزيمة الاسدي قال: ورأيت نساء الكوفة يومئذ قياماً يندبن متهتكات الجيوب.

ورواها ايضاً ابو الفضل احمد بن ابي طاهر طيفور في بلاغات النساء، وابو المؤيد الموفق بن احمد الخوارزمي في الجزء الثاني من كتابه مقتل الحسين (عليه السلام) وشيخ الطائفة في أماليه وغيرهم من أكابر العلماء.

ومن بلاغتها وشجاعتها الادبية: ما ظهر منها (عليها السلام) في مجلس ابن زياد.

قال السيد ابن طاووس وغيره: ان ابن زياد جلس في القصر واذن اذناً عاماً، وجيء برأس الحسين(عليه السلام) فوضع بين يديه، وأدخلت عليه نساء الحسين وصبيانه(51)، وجاءت زينب ابنة علي (عليه السلام) وجلست متنكرة فسأل ابن زياد من هذه المتنكرة؟ فقيل له: هذه زينب ابنة علي، فأقبل عليها فقال: الحمد لله الذي فضحكم وأكذب احدوثتكم.

فقالت (عليها السلام): انما يفتضح الفاجر ويكذب الفاسق، هو غيرنا.

فقال: كيف رأيت صنع الله بأخيك وأهل بيتك؟

فقالت: ما رأيت الا خيراً، هؤلاء قوم كتب الله عليهم القتل فبرزوا الى مضاجعهم, وسيجمع الله بينك وبينهم، فتحاج وتخاصم فانظر لمن الفلج يومئذ ثكلتك امك يا بن مرجانة.

فغضب اللعين وهم ان يضربها، فقال له عمرو بن حريث: انها امرأة والمرأة لا تؤاخذ بشيء من منطقها.

فقال لها ابن زياد (لعنه الله): لقد شفي الله قلبي من طاغيتك الحسين والعصاة المردة من أهل بيتك.

فقالت: لعمري لقد قتلت كهلي، وقطعت فرعي، واجتثثت اصلي، فان كان هذا شفاؤك فلقد اشتفيت.

فقال لعنه الله: هذه سجاعة، ولعمري لقد كان أبوها سجاعاً شاعراً.

فقالت: يا بن زياد ما للمرأة والسجاعة، وان لي عن السجاعة لشغلاً.



43 - الصلف: بفتحتين الذي يتمدح بما ليس عنده.

44 - والنطف: القذف بالفجور.

45 - الشنف: المبغض بغير حق.

46 - الملق: التذلل

47 - الغمز: الطعن بالشر.

48 - نقلنا الخطبة من امالي الشيخ الطوسي وامالي ابنه واللهوف وابن نما وابن شهر آشوب واحتجاج الطبرسي.

49 - احجاج الطبرسي ص166 ط النجف.

50 - بحار الانوار ج45 ص165 ب39 ح8.

51 - وفي رواية المفيد رحمه الله: فادخل عيال الحسين بن علي(عليه السلام) على ابن زياد فدخلت زينب اخت الحسين في جملتهم متنكرة وعليها ارذل ثيابها، ومضت حتى جلست ناحية وحفت بها إماؤها فقال ابن زياد لعنه الله: من هذه التي انحازت فجلست ناحية معها نساؤها؟ فلم تجبه زينب، فأعد ثانية يسأل عنها، فقالت له بعض امائها: هذه زينب بنت فاطمة بنت رسول الله، فاقبل عليها ابن زياد فقال لها الحمد لله...

وجعتلي راسي يا خير الله
ياخي عندكم تاريخ خاص بكم ؟
ربي يهديك ويهدينا
hend
hend
 
 

عدد المساهمات : 2835
العمر : 20
نقاط تحت التجربة : 8642
تاريخ التسجيل : 03/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 29 مايو - 13:37

في خطبة فاطمة بنت الحسين عليهما السلام بالكوفة

كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟ - صفحة 3 Blank في البحار يروي عن زيد بن موسى , قال : حدثني أبي عن جدّي عليه السلام قال : خطبت فاطمة الصغرى بعد أن وردت من كربلاء فقالت :
كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟ - صفحة 3 Blank « الحمد لله عدد الرمل والحصى , وزنة العرش الى الثرى , أحمده وأؤمن به وأتوكل عليه , وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له , وإن محمدا عبده رسوله وأن أولاده ذبحوا بشط الفرات , بغير ذحل ولا تراث , اللهم إني أعوذ بك أن أفتري عليك الكذب , أو أن أقول خلاف ما أنزلت عليه , من أخذ العهود لوصية علي بن أبي طالب عليه السلام المسلوب حقه , المقتول من غير ذنب , كما قتل ولده بالأمس , في بيت من بيوت الله , فيه معشر مسلمة بألسنتهم , تعساً لرؤوسهم , ما دفعت عنه ضيما في حياته , ولا عند مماته , حتى قبضته إليك محمود النقيبة , طيب العريكة , معروف المناقب , مشهور المذاهب , لم تأخذه فيك اللهم لومة لائم , ولا عذل عاذل , هديته اللهم للإسلام صغيراً , وحمدته مناقبه كبيرا , ولم يزل ناصحا لك ولرسولك , حتى قبضته إليك زاهداً في الدنيا , غير حريص عليها , راغباً في الآخرة , مجاهداً في سبيلك , رضيته فاخترته، وهديته الى صراط المستقيم .
كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟ - صفحة 3 Blank أما بعد : يا أهل الكوفة , يا أهل المكر والغدر والخيلاء , إنا أهل البيت ابتلانا
الله بكم , وابتلاكم بنا , فجعل بلاءنا حسنا , وجعل علمه عندنا وفهمه لدينا , فنحن عيبة علمه , ووعاء فهمه , وحكمته وحجته على الأرض في بلاده لعباده , أكرمنا الله بكرامته , وفضّلنا بنبيه محمد صلى الله عليه واله , على كثير ممن خلق تفضيلا بينا , فكذبتمونا وكفرتمونا , رأيتم قتالنا حلالا , وأموالنا نهبا , كأننا أولاد ترك وكابل , كما قتلتم جدنا بالأمس , وسيوفكم تقطر من دمائنا أهل البيت , لحقد متقدم قرت لذلك عيونكم , وفرحت قلوبكم , افتراء على الله ومكراً مكرتم والله خير الماكرين , فلا تدعونكم أنفسكم الى الجذل (1) بما أصبتم من دمائنا , ونالت ايديكم من أموالنا , فإن ما أصابنا من المصائب الجليلة والرزايا العظيمة , في كتاب قبل أن نبرءها «إن ذلك على الله يسير لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور » (2) تبا لكم فانتظروا اللعنة والعذاب , فكأن قد حل بكم وتواترت من السماء نقمات فيسحتكم (3) بعذاب , ويذيق بعضكم بئس بعض , ثم تخلدون في العذاب الأليم يوم القيامة , بما ظلمتمونا ألا لعنة الله على الظالمين , ويلكم أتدرون أيّة يد طاعتنا منكم ؟ وأية نفس نزعت إلى قتالنا ؟ أم بأية رجل مشيتم إلينا ؟ تبغون محاربتنا , والله لقد قسمت قلوبكم وغلظت أكبادكم , وطبع على افئدتكم , وختم على سمعكم وبصركم , وسول لكم الشيطان , وأملى لكم , وجعل على بصركم غشاوة , فأنتم لا تهتدون , فتباً لكم يا أهل الكوفة , أي ترات لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم قبلكم , وذحول له لديكم , بما عندتم بأخيه علي بن أبي طالب عليه السلام جدي وبنيه وعترته الطيبين الأخيار , فافتخر بذلك مفتخركم قائلا :

نحن قتلنا علياً وبني علي بسيوف هندية ورماح
وسـبينا نساءه سبي ترك ونطـحناهم فأي نطاح

كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟ - صفحة 3 Blank بفيك أيها القائل الكثكث والأثلب (1) افتخرت بقتل قوم زكاهم الله وطهرهم , وأذهب عنهم الرجس , فاكظم واقع كما أقعى (2) أبوك فإنما لكل امرء ما اكتسب وما قدمت يداه , احسدتمونا ويلكم على ما فضلنا الله به .

فما ذنبنا إن جاش دهراً بحورنا وبحرك ساج ما يواري الدعامصا

كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟ - صفحة 3 Blank ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذوالفضل العظيم , ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور »
كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟ - صفحة 3 Blank قال : فارتفعت الأصوات بالبكاء والنحيب , وقالوا : حسبك يا ابنة الطيبين , فقد احرقت قلوبنا , وأنضجت نحورنا , وأضرمت أجوافنا , فسكتت ويحق للقائل أن يقول :

بنات آكلة الأكباد في في كلل والفاطميات تصلى في الهواجير

كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟ - صفحة 3 Blank وللسيد حيدر الحلي رحمه الله :

من كل باكـية تجاوب مثلها نوحاً بـقلب الدين منه اوار
شهدت قفار البيد إن دموعها منها القفار غدون وهي بحار

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف بنت الرديف في الجمعة 29 مايو - 13:37

كتب الاخ عيون
اما البكاء على الامام الل قتله وه الحسين فهو اسوة برسول الله الذي بكى الامام الحسين
---
لم اسمع ان الرسول جمع الناس و امرهم باللطم و النواح و الطقوس التي يقوم بها الشيعة في هذه المناحة
لم اسمع انا الرسول عليه الصلاة و السلام امر بندب الوجه بكاء على الحسين هذي بدع يا اخ عيون شاهد القنوات الشيعية يوم عاشوراء هل نبينا و رسولنا فعل ما نراه على هذه القنوات؟؟؟؟
بنت الرديف
بنت الرديف
 
 

عدد المساهمات : 571
العمر : 37
المكان : درة المناجم
المهنه : مع الكاباس
الهوايه : تبربيش في المنتديات
نقاط تحت التجربة : 8250
تاريخ التسجيل : 19/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 29 مايو - 13:40

يا اخت هند تاريخنا واحد والتاريخ يسجل ما يحدث
سواءا اعجبك ام لا صممت اذنيك او اغلقت عيناك

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف b.kalija في الجمعة 29 مايو - 15:54

عيون كتب:يا اخت هند تاريخنا واحد والتاريخ يسجل ما يحدث
سواءا اعجبك ام لا صممت اذنيك او اغلقت عيناك


يا أخي الشيعة أشد كرها للسنيين من اليهود ..
b.kalija
b.kalija
 
 

عدد المساهمات : 4703
العمر : 40
المكان : france
نقاط تحت التجربة : 13378
تاريخ التسجيل : 16/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف Naceur في الجمعة 29 مايو - 16:10

ملاحظة : الموضوع وصل الى الصفحة عدد 4 في يوم واحد
وخير الله سيواصل معك الى الصفحة الألــف ولن .......
كان الله في عونك أخت خديجة
Naceur
Naceur
 
 

عدد المساهمات : 844
العمر : 44
المكان : أرض الله
المهنه : مـدقــق
الهوايه : البحث عن الحقيقـة
نقاط تحت التجربة : 8476
تاريخ التسجيل : 05/05/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف b.kalija في الجمعة 29 مايو - 16:11

Embarassed naceur
b.kalija
b.kalija
 
 

عدد المساهمات : 4703
العمر : 40
المكان : france
نقاط تحت التجربة : 13378
تاريخ التسجيل : 16/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف زائر في السبت 30 مايو - 1:18

الشيعة اخوان السنة ويدافعون عنهم اتعلمين ان الشيعة والسنة في العارق قد يكونون من بيت واحد ولم يعرفوا الخلافات فيما بينهم الى ان استغل الوضع في العراق ودخل الزرقاوي والمخابرات السعودية
والامريكية
حزب الله وحماس والجمهورية الاسلامية في خندق واحد
ضد امريكا واسرائيل الشيعة لا يحبون الوهابية فقط ومن يكفرهم اي يكفر اشيعة

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف المهاجر في السبت 30 مايو - 8:30

يا عيون كم طردت من مرة؟
ألا تفهم؟
أنت غير مرغوب فيك هنا!!!!!!
إذا أنت حر إنسحب وأرحل بدون عودة
المهاجر
المهاجر
 
 

عدد المساهمات : 1076
نقاط تحت التجربة : 9278
تاريخ التسجيل : 19/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف نكفر عن ذنوبنا ......؟

مُساهمة من طرف نور الايمان في السبت 30 مايو - 9:08

الرجاء اغلاق الموضوع
نور الايمان
نور الايمان
 
 

عدد المساهمات : 1467
العمر : 33
المكان : الدار
المهنه : كي تلقو قولولي
الهوايه : مازلت مانعرفش
نقاط تحت التجربة : 9628
تاريخ التسجيل : 08/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى