نسمة قفصية
مرحبا بكم في موقع قفصة فيه كل تاريخ قفصة

نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

صفحة 3 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3

اذهب الى الأسفل

default نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الخميس 27 مايو - 22:23

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :



نظرة تحليليّة على واقع متفجّر


المتأمل في الواقع السياسي العالمي وتحديدا في منطقة الشرق الأوسط تتبين له أشياء أحيانا تكون مترابطة ومحكمة التخطيط وأحيانا أخرى تراها متفلّتة لأسباب سنأتي عليها لاحقا ودعنا نبدأ بمنطقة الشرق الأوسط :


** منطقة الخليج :


هذه المنطقة هي ميدان الولايات المتحدة بلا جدال وبلا أدنى مواربة فهي حريصة كل الحرص على التشبث بها بل وإحكام الطّوق عليها وعدم التفريط فيها مهما كانت الأسباب والدواعي لجهة "انسياب النفط بها بأثمان مدروسة وفي متناولها "الولايات المتحدة" ثم أن الولايات المتحدة لا تسمح بالدول القوية الأخرى ببيع منتوجاتها الحربية لدول الخليج وان حصلت فبصفقات محتشمة للغاية ولا تكاد تذكر في سوق البيوعات الحربية ، كما أن الولايات المتحدة تتحكم في أهم دولتين بالشرق الأوسط وهما مصر والسعودية سواء عن طريق المساعدات أو الحماية المباشرة وأما باقي دول المنطقة فهي ببيت الطاعة ولا حول ولا قوة لها ما عدا ثلاث دول :


** العراق: وهي محل صراع بين ثلاث جهات :


- الولايات المتحدة .


- المقاومة .


- الشيعة الصفوية الرافضة .


** سوريا : هذه الدولة اللغز المحير ، فحكمها نصيري شيوعي علماني فلا هي غربية ولا هي شرقية ولا هي عربية – حتى وإن تشدّقت بذلك – ولا هي رافضية ومكانها الاستراتيجي يجعلها محل أطماع عديد الأطراف فتاريخيا كانت محتلة من طرف فرنسا ومن طرف الأتراك وحتى مشاركاتها الحربية فلم تكن ذات أهمية فقد خسرت الحرب مع الكيان الصهيوني وما تزال تتجرع مرارتها نتيجة تفريطها في هضبة الجولان الإستراتيجية ، فسوريا الآن مالت إلى إيران ولم "تناصر" السنة في العراق وناصرت الرافضة في لبنان وزودتها بأسلحة قادمة من إيران هي الأخرى استقدمتها من روسيا ، ودائما مع سوريا فهي لغز محير في نظر العالم بأسره فتارة تتحالف مع مصر وطورا مع ايران وتارة أخرى مع السعودية والان هي في تحالف استراتيجي مع تركيا وإيران مع "حماية" مبطنة من روسيا .


** لبنان : هذه الدويلة التي يشكل ترابها ولاية من ولاياتنا بتونس هي أساسا مطمع العديد من الدول على رأسها الكيان الصهيوني فسوريا فإيران فالسعودية ، أما الدولة العبرية فأمرها مكشوف للغاية فغايتها أولا وأخيرا التمدد والتوسع وسوريا غايتها ابتلاعها بالكامل "لبنان" على خلفية تاريخية محضة فهما يشكلان معا الشام التاريخي وأما إيران فهي تريد التوسع غربا لتمرير مخططاتها الرهيبة المتمثلة في تسريب التشيع الرافضي تمهيدا لتفعيله وإرجاعه إلى سالف حيويته بمصر التي عانت من الفاطميين ومن ورائها العالمين العربي والإسلامي .


أما باقي دول الشرق الأوسط فهي دويلات تبتلع في حينها على غرار الأردن التي يشكل أغلب ساكنيها الفلسطينيين وحكمها هش إلى أبعد الحدود ويتم ابقاءها لجهة بعض التوازنات الجيواستراتيجية .


***فلسطين المحتلة :


وهي مركز الصراع العالمي ، نعم فكل الحروب والصراعات اندثرت وتلاشت الا الصراع الفلسطيني اليهودي فلن يهدأ أو يتم حسب اعتقادي للأسباب التالية :


- وجود المقدسات الاسلامية واليهودية والنصرانية وكل يدعي أنها بأرضه تاريخيا وعمليا .


- - الكيان الصهيوني بنى كامل عقيدته على الهيكل وبالتالي فلن يفرط في ما احتله كلفه ذلك ما كلفه .


-
الفلسطينين وهم الكنعانيين أصحاب الدار والأرض ورغم انقسامهم فلن يفرطوا في الأقصى الشريف حتى ولو خذلوا من باقي الأمّة .


- النصارى فهم ظاهريا مع العرب ولكن عمليا مع الكيان الصهيوني لا ماديا ولكن معنويا فهم أصحاب شماته عليهم من الله ما يستحقون .


*** مصر : سياستها واضحة للعيان ولا غبار عليها فهي أولا وقبل كل شيء مكبلة بمعاهدة كامب ديفيد ولن تستطيع الفكاك منها ، وثانيا معيشتها ترتكز على المساعدات الأمريكية ومن دونها ستغرق في مشاكل اجتماعية لا حصر لها وتخشى حكوماتها المتاعقبة الثورة الشعبية ، مع الإشارة إلى
أن وفي كل مرة تظهر مصر ولاءها للعالمين العربي والإسلامي إلاّ ووقع اتهامها بالسعي لإبادة الأقباط أو معاداة السامية أو يقع حشرها في مسألة مياه النيل والحصص الواجب تقسيمها .


*** اليمين : دولة لا مستقبل لها حسب اعتقادي فهي غارقة في التطاحن والانقسام والجهل فنظامها شبه شيوعي وطوائفها زيدية وسنية .


***إيران : هي الآن مركز الصراع العالمي وبأتم معنى الكلمة فهي دولة في نظر العالم الغربي دولة شريرة تسعى لامتلاك السلاح النووي الرهيب وهي في نظر العالم الإسلامي دولة لا تفكر إلا في مصالحها وفي نظر العالم العربي دولة رافضية صفوية تسعى لابتلاع شرق الخليج والتمدد صوب الناحية الغربية لتمرير العقيدة الشيعية الرافضية ، وفي نظر الصين ورقة لتساوم بها الولايات المتحدة وسنأتي للحديث عن التنين الأصفر وأعني بها الصين طبعا ، وأما في نظر روسيا فهي الجوكير والبيدق الرابح إن صحت العبارة فهي وسيلة لليّ يد الولايات المتحدة عند حدوث أمر جلل ، فإيران الآن تمسك حسب اعتقادي بعدة أوراق مهمة للغاية فهي تتحكم في مقدرات العراق بنسبة تقارب الثمانين بالمائة فضلا عن شبه احتلالها له فالنظام الحاكم في العراق ليس مواليا لإيران فحسب بل أن العديد من الحكام هم أصلا إيرانيين ، وإيران أيضا تتحكم أيضا في الخليج الفارسي وترتع فيه ولا رقيب ولا حسيب وفي صورة اندلاع حرب مع أمريكا أو الكيان الصهيوني فستغلقه تماما ومن ثمة التحكم في عدم انسياب النفط العالمي وهو ما سيجعل سعر برميل النفط يصل إلى ألف دولار حسب عديد الخبراء ، وإيران أيضا هي التي خانت الشعب الأفغاني ولم تساعده في صد العدوان السوفياتي أو العدوان الغربي الجاثم على أراضيها وغايته أولا وأخيرا ليس إبادة القاعدة أو طالبان بل التصدي للدب الروسي والحيلولة دونه والاقتراب من المياه الدافئة كذلك رفع راية حمراء في وجه الصين .



*** باكستان : هذه الدولة تكاد تكون نسخة طبق الأصل من مصر فهي بيد الولايات المتحدة وإذا ما حادت قليلا فالهند موجودة لردعها والقلاقل التي بها كفيلة بانكفائها على نفسها وتضميد جراحاتها وما أكثرها لعل أكثرها إيلاما ما يدور على ناحيتها الغربية مع الأفغان البشتون حسب ذاكرتي الرديئة .


*** روسيا : الدب الروسي أصبح الآن يتحين الفرص للانقضاض على الفرائس المنهكة والمتعبة وله في ذلك حيل رهيبة فقد عرفت روسيا حسب رأيي القاصر كيف تنهض على أنقاض الاتحاد السوفياتي وبرعت في ابتلاع عديد الجمهوريات بما فيها جمهوريات إسلامية ودجنتها ورسخت فيها الشيوعية برؤاها الحديثة ومن ثم ّ استطاعت التمدد غربا ناحية أوروبا واستطاعت "بفضل" حنكة الرهيب بوتن أن تستغلّ ضعف الاتحاد الأوروبي من ناحية الطاقة لتصدّر إليه الغاز الطبيعي بأثمان مكلفة للغاية جعلت من روسيا واعتمادا على تصدرها أيضا للنّفط أن تجني أرباحا رهيبة ، إضافة إلى ذلك احتكامها على صناعة حربية متطوّرة للغاية لا سيما في الصواريخ الإستراتيجية أو قصيرة المدى التي زودت منها إيران "سكود" لترعب بها العالم الغربي .



*** الصين أو التنين القادم على مهل فهي وان لم تكن بالشرق الأوسط أو حتى قريبة منه فهي قوة اقتصادية رهيبة للغاية ذلك أن نسبة نموها
في ازدياد فضلا عن رادعها النووى وسلطتها بمجلس الأمن الدولي وتحكمها في الاقتصاد العالمي في الوقت الراهن والدليل والشاهد الأكبر على ذلك التقرب الأمريكي والتودد إليها "لاقتسام " الكعكة العالمية إن صحّت العبارة .



*** تركيا : هذه الدولة جاءت بمفترق طرق وكثرت الإطراف التي تريدها أو لفظها فالاتحاد الأوروبي منقسم بين مؤيد لانضمامها إليه وغير مريد لها وأمريكا محرجة جدا بشأنها فإما الوقوف بجانبها للدخول للاتحاد الأوروبي أو التخلي عنها وتركها تنحدر جنوبا لتقع في أحضان إيران أو العراق وهو ما حصل فعلا إذ انقلبت تركيا على الكيان الصهيوني بعد صعود حكومة أردوغان وتحالفها الواضح مع سوريا ومنعها الطائرات الأمريكية من الانطلاق من أرضها لتنفيذ مهام بدول مجاورة .


//**// الخاتمة : وبالمحصلة ما يمكن الخروج به من خلال هذه النظرة التحليلية الجيوسياسية والجيواستراتيجية هو أنه لا مستقبل للدول العربية على الأقل في المدى المنظور وأن المستقبل سيكون بدون أدنى شك لتركيا وأن دولة إيران ستمضي في غيّها لتتلقى ضربات موجعة تعيدها لحجمها الحقيقي ذلك أن خطرها بات واضحا جدا وأن الدول العربية تحبذ صلحا مع الكيان الصهيوني على أن تضع أيديها في "يد" الروافض عليهم من
الله ما يستحقون .



هذا ما تبين لي والله تعالى أعلم ونسأل الله السلامة والعافية والى لقاء قريب باذن الله لإلقاء الضوء على منطقة المغرب العربي .



كـتبــــــــه: أبو حيدر




أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


default رد: نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الإثنين 18 أكتوبر - 12:29

تماما فلقد قلت أكثر من مرّة أن من يتحكم في العالم بأسره هي الشركات العملاقة .. فالتاريخ لا يكذب اطلاقا فآل بوش مثلا هم من أصحاب النفوذ ولم باع وذراع في البترول شأنهم شأن أى روتشيلد وآل روكفللروالقائمة تطول والغريب في الامر أن غالبية هذه العائلات يهود ....
شكرا يا بلقيس على ما أتيت عليه ....
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف بلقيس في الإثنين 18 أكتوبر - 12:39

تذكير بجواب بلقيس

***فلسطين المحتلة :
وهي مركز الصراع العالمي ، نعم فكل الحروب والصراعات اندثرت وتلاشت الا الصراع الفلسطيني اليهودي فلن يهدأ أو يتم

الصراع أعقد
من ان يكون فلسطينيا يهوديا
و لو كان الامر كذلك لحلت المشكلة من زمان

و الدور الاسرائلي في المنطقة غير ثابت و انما متغير
حسب تغير الظروف العالمية
و اسرائيل تقوم بدور وظيفي ليس إلا
مع وجود بعض التقاطعات في المصالح
بين الصهيونية و من تأتمر اسرائيل بامرتهم
بلقيس
بلقيس
 
 

عدد المساهمات : 54
العمر : 37
نقاط تحت التجربة : 6752
تاريخ التسجيل : 16/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الإثنين 18 أكتوبر - 14:51

إذا فشل المدافعون عن القضية فالأجدر بنا أن نغير المدافعين لا أن نغير القضية
أحسنت والله ....
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف AMAL MASMOUDI في الثلاثاء 2 نوفمبر - 10:28


عُـذري إليكـمْ أنـّني ..... لا عُـذرَ لـي .. لكنّـني

أَدمَـى فـؤاديَ جرحُكمْ ..... و أهمـّـني .. و أغمّـني

فشعـرتُ أنـّي مُذنـبٌ ..... لـو أنّ طفـليَ ضَمّني !

أشلاؤُكُـمْ منـثورةٌ ..... وننـامُ مـِلءَ الأعـينِ !

ودمـاؤُكـم مهـدورةٌ ..... ونـرومُ طيـبَ المَسكنِ !

عـذري إليكـم أنـّني..... ميـْتٌ و لم أُدفَـنِ!

يـا أيّهـا الأطفـالُ : قد..... حـارتْ جميـعُ الألسُن ِ!

تـهوي الجبـالُ وتنحـني ..... وجبـاهكُمْ لا تنحـني!

أطفـالُنـا فـي قدسِنـا ..... ثبتـوا ثبـاتَ المـؤمِنِ!

مَـنْ يُنقذُ الأطفالَ ! مـَنْ ..... يَحمي الشَّذا في موطني؟!

لم يَـبقَ غيـرُك ربَّنـا ..... بحمـاكَ كـلُّ المـَأمَــنِ

منقــــول‬

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*الكلمة الطيبة كشجرة طيبة*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
AMAL MASMOUDI
AMAL MASMOUDI
 

عدد المساهمات : 3543
العمر : 40
المكان : قفصة
الهوايه : النت
نقاط تحت التجربة : 12471
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الثلاثاء 2 نوفمبر - 21:32

الكود:
//**// الخاتمة : وبالمحصلة ما يمكن الخروج به من خلال هذه النظرة التحليلية الجيوسياسية والجيواستراتيجية هو أنه لا مستقبل للدول العربية على الأقل في المدى المنظور وأن المستقبل سيكون بدون أدنى شك لتركيا وأن دولة إيران ستمضي في غيّها لتتلقى ضربات موجعة تعيدها لحجمها الحقيقي ذلك أن خطرها بات واضحا جدا وأن الدول العربية تحبذ صلحا مع الكيان الصهيوني على أن تضع أيديها في "يد" الروافض عليهم من الله ما يستحقون .
أي نعم والله المستعان ....
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف جـاد في الثلاثاء 2 نوفمبر - 21:39

لا يا أبو حيدر
جـاد
جـاد
 
 

عدد المساهمات : 34
العمر : 34
نقاط تحت التجربة : 6716
تاريخ التسجيل : 23/10/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الخميس 2 فبراير - 22:55

هذه المقالة كتبتها قبل الثورات العربية بعام تقريبا ، انظروا ما كتبت وما جرى لا سيما في مصر وسوريا واليمن ...
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الخميس 2 فبراير - 23:01

الخاتمة : وبالمحصلة ما يمكن الخروج به من خلال هذه النظرة التحليلية الجيوسياسية والجيواستراتيجية هو أنه لا مستقبل للدول العربية على الأقل في المدى المنظور وأن المستقبل سيكون بدون أدنى شك لتركيا وأن دولة إيران ستمضي في غيّها لتتلقى ضربات موجعة تعيدها لحجمها الحقيقي ذلك أن خطرها بات واضحا جدا وأن الدول العربية تحبذ صلحا مع الكيان الصهيوني على أن تضع أيديها في "يد" الروافض عليهم من
الله ما يستحقون .
وها نحن في بداية سنة 2012 وصدق حدسي تماما وها هي تركيا في أوج قوتها الاقتصادية والسياسية وهي تصنع التاريخ في كل الاتجاهات
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الخميس 4 يوليو - 14:15

مصر : سياستها واضحة للعيان ولا غبار عليها فهي أولا وقبل كل شيء مكبلة بمعاهدة كامب ديفيد ولن تستطيع الفكاك منها ، وثانيا معيشتها ترتكز على المساعدات الأمريكية ومن دونها ستغرق في مشاكل اجتماعية لا حصر لها وتخشى حكوماتها المتاعقبة الثورة الشعبية ، مع الإشارة إلى أن وفي كل مرة تظهر مصر ولاءها للعالمين العربي والإسلامي إلاّ ووقع اتهامها بالسعي لإبادة الأقباط أو معاداة السامية أو يقع حشرها في مسألة مياه النيل والحصص الواجب تقسيمها .
ها هي الايام تثبت ما قلته سابقا ....
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: نظرة تحليليّة على واقع متفجّر

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في السبت 2 مايو - 19:14

للرفع .....
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى