نسمة قفصية
مرحبا بكم في موقع قفصة فيه كل تاريخ قفصة

هل يجوز أن يُصلِّي الإمام على جنازتينِ معًا؟

اذهب الى الأسفل

default هل يجوز أن يُصلِّي الإمام على جنازتينِ معًا؟

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الأربعاء 7 سبتمبر - 21:18

هل يجوز أن يُصلِّي الإمام على جنازتينِ معًا؟ وهل يجوز ذلك إذا كانت الجنازتانِ لذكرٍ وأُنثى؟

جرت العادة بين المسلمين أن يُصلوا على ميت واحد، ذكرًا كان أو أنثى، وإذا كان أكثر من ميت فالأفضل أن يُصلي الناس على كل ميت على انفراد، وفي هذه الحالة يقدم أولاً الأفضل فالأفضل في الصلاة عليه.
ولكن لا مانع شرْعًا من الصلاة على أكثر من ميت دفعةً واحدة؛ لأن الصلاة على الميت دعاءٌ ورجاءُ مغفرةٍ ورحمةٍ وفضلٍ من الله ـ عز وجل ـ وهذا يتحقَّق في الصلاة الواحدة المشتركة بين أكثر من ميت، وبدل أن يقول المصلي صلاة الجنازة: اللهم اغفر لفلان أو فلان، يقول: اللهم اغفرْ لهؤلاء ... وهكذا.
وإذا حضر أكثر من ميت، وأُريد الصلاة عليهم صلاة واحدة مشتركة، فإنْ كان الموتى من نوع واحد، بأن كانوا رجالاً فقط، أو كانوا نساء فقط، فالأفضل أن يُوضعوا واحدًا بعد واحدٍ مما يلِي القِبْلة؛ ليكونَ الإمام واقفًا بحذاء الكل عند صلاة الجنازة، ويجعل أفضلهم مما يلِي الإمام لأن الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ قد قال: " لِيَلِيَنِي منكم أُولُو الأحلام والنهى، ثم الذين يَلونهم". أي: ليتبعني منكم أولاً في صفوف الصلاة الكبراء والعقلاء.
وكذلك روي أن الإمام علي بن أي طالب ـ رضي الله عنه وكرم الله وجهه ـ صلَّى في موقعة صِفين على عمار بن ياسر وهاشم بن عُتبة، فكان عمَّار أقربهما إلى الإمام عليٍّ رضوان الله على الجميع.
ولا مانع من جعلهم صفًّا واحدًا، كما كانوا، يصطفون عند أداء الصلاة في أثناء حياتهم.
وأما إذا كان الموتى الحاضرون من النوعين: أي كانوا ذكورًا وإناثًا، فإنه من الجائز أن يصلى على كل نوع منهما على حدة، فيصلى على الرجال معًا، ويصلى على النساء معًا؛ وقد رُوي أن عبد الله بن مغفل صلَّى على الرجال على حدة، وصلَّى على المرأة على حدة، ثم قال: هذا الذي لا شك فيه.
ويجوز أن يُصلَّى على الرجال والنساء معًا دفعة واحدة، حيث يُوضع الرجال مما يلي الإمام، ويوضع النساء خلف الرجال من جهة القبلة، كما يكون الشأن في ترتيب الصفوف في الصلاة؛ وقد أخرج البيهقي أنه كان في الشام طاعون مات فيه خلق كثير، فكانوا يُصلون على جنائز الرجال والنساء جميعًا.
ولو وُجد من الموتى رجلٌ وصبيٌّ وخُنثَي وامرأة وصبية، جُعل الرجل أولاً مما يلي الإمام، ثم الصبي، فالخُنْثى، فالمرأة، فالصبية.
والله أعلم



الدكتور أحمد الشرباصي الأستاذ بجامعة الأزهر
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9891
العمر : 60
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20443
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى