نسمة قفصية
مرحبا بكم في موقع قفصة فيه كل تاريخ قفصة

تونس تستعيد ذاتها بعد ضياع

اذهب الى الأسفل

default تونس تستعيد ذاتها بعد ضياع

مُساهمة من طرف تونسي في الجمعة 3 فبراير - 13:46

تونس تستعيد ذاتها بعد ضياع.. والسحلب الدافئ خير طعام الصباح

تونس تتغير رويدا رويدا.. تستعيد ذاتها وتعانق روحها من جديد، بعد تيه وضياع على تقاطع الطرق بين الشرق والغرب.. ذاك ما اراه رؤيا العين. ومن علامات تغيرها درجة الإقبال المتزايدة على شيء شاق في ظاهره، ممتع في عمقه وباطن، يقوم على عمق التغير شاهدا ودليلا.
ملامسة الماء في الشتاء فجرا شيء تعافه النفوس وتسعى لاجتنابه. اما ان تتجاوز اللمس الى غسل اليدين والوجه والرجلين فهذا شيء يكشف عن قوة روحية عظيم في نفوس من يأتي هذا الصنيع الصعب فجرا في الشتاء. وان ترى فجرا في جامع كبير سبعة صفوف من الناس تركوا فرشهم وجاؤوا للصلاة في هذا الشتاء البارد فجرا تدرك ان شيئا في النفوس يتغير.
صليت الصبح بالأمس في جامع السلام في حي النصر وكان في الجامع سبعة صفوف. وصليت اليوم الصبح في جامع بنته المملكة السعودية في حي المنار يسمى جامع الملك عبد العزيز على ما اذكر هذا الصباح، على ما بقي في الذاكرة المجهدة هذا الصباح من قلة النوم. وحسبت عدد الصفوف اليوم فيه فوجدتها ستة صفوف طويلة في جامع ضخم كبير.
بالأمس واليوم صليت الصبح في حيين راقيين من احياء الطبقة الوسطى والثرية في العاصمة تونس. وقد رايت في المسجدية الجامعين شيبا وشبابا بالمئات ازاحوا عنهم أغطيتهم الدافئة وانسلوا من فرشهم الوثيرة وتوضؤوا في البرد وخرجوا من بيوتهم في البرد وذهبوا للمسجد للصلاة، لا يبغون سوى رضى الرحمان ودخول الجنان.
لا يفرق الاسلام بين فقير وغني. وينحاز رسول الهدى للفقير على الغني اذ يقول صلى الله عليه وسلم اللهم احيني مسكينا وامتني مسكينا واحشرني في زمرة المساكين، وإذ يقول ان الفقراء يدخلون الجنة قبل الأغنياء. وان كان يرى شدة الفقر تقارب الكفر. ولكن ليس نهوض البارد المقرور من فراشه كنهوض الدافئ في الفراش الوثير لمواجهة البرد والزمهرير.
تونس بحمد الله تتغير نحو الافضل وفقراؤها واغنياؤها يستعيدون ذاتهم ويجتمعون في ظلال المساجد يذكرون الله ويسبحونه ويسالونه الرضى والرضوان.. ولا يمنع التفكر في تغير تونس كل هذا التغير نحو الخير ان لا ازيد الخير خيرا. فقد توجهت ورفيقي بعد الصلاة الى بائع السحلب البعيد، أخذتنا اليه ذات عجلات وحديد.
صبحنا وسلمنا على الرجل الطيب ذي الوجه المشرق بنور الله. فقد كان من نازلي السجون الباردة في عهد الطاغية عقابا له على افكاره، وخرج من السجن البارد المقرور الى سعة الدنيا وتوفيق الله ليفتح دكانا صغيرا يقبل اليه الناس من بعيد ليتناولوا السحلب عنده.
وكالعادة اغترف لنا من قدره الكبير غرفات من السحلب زاد عليها ربع ملعقة من السكينجبير وملعقة من زيت الزيتون وأخرى من اللوز المطحون والجوز المهروس والشامية، وأكلنا أكلة لذيذة جميلة هنية، انشرح لها الصدر والبطن وأستاذها الحلق واللسان.
وعدت الى البيت مملوء البطن شبعا والفؤاد سرورا. لكن النوم يغالبني بقوة، والنعاس يكاد يغمض علي عيني، والفراش يناديني بأعلى الأصوات، وأنا فيه راغب محب، وهو علي ملحاح في النداء. ولكن لي موعد مهم أخشى ان يفسده على النوم، فقررت ان اصبر وان اغالب النعاس بغسل الوجه وبالغرق في الكتابة حتى يسعد القارئ واتغلب أنا على النوم.
وقد قسمت الفضل والخير بيني وبين قارئي فلا ظلمته ولا جرت على نفسي.. فصباحكم سعيد جميعا يا ابناء تونس الطيبين. وها نحن نعود والعود احمد تستأنف ما انقطع من تاريخنا وتقاليدنا التليدة.. فحياكم الله وبياكم وجعل الجنة مثواي ومثواكم، وغفر الله لمصممي النسخة العربية من الايباد ذنوبهم اذ أتعبني الايباد اي تعب، أملي عليه كلمة مثواي ليردها ميزاب، لا يعرف المثوى ويعرف الميزاب، ولعله لا يعنيه الا ذاك.
منقول


منقول

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*الكلمة الطيبة كشجرة طيبة*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
إنك لا تدع شيئاً إتقاء الله تعالى إلا أعطاك الله عز وجل خيرا منه
تونسي
تونسي
 

عدد المساهمات : 4951
المكان : GAFSA TUNIS
نقاط تحت التجربة : 14991
تاريخ التسجيل : 07/02/2007

http://gafsa.jeun.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: تونس تستعيد ذاتها بعد ضياع

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الأحد 5 فبراير - 23:57

ربي يدلنا للخير
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى