نسمة قفصية
مرحبا بكم في موقع قفصة فيه كل تاريخ قفصة

راشد الغنوشي لا يفقه من الدين شيئا والدليل

اذهب الى الأسفل

default راشد الغنوشي لا يفقه من الدين شيئا والدليل

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الإثنين 20 يناير - 14:18

راشد الغنوشي لا يفقه من الدين شيئا والدليل :


في حلقة من يجرؤ فقط للإعلامي سمير الوافي والتي بثت يوم 19/01/2014 قال راشد الغنوشي حرفيا أن بورقيبة انتقل إلى الرفيق الأعلى وهو لا يعلم ما معنى الرفيق الأعلى ..قال الله تعالى :
)وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا( [النساء : 69] فهل أن بورقيبة من الذين أنعم الله عليهم ؟؟؟ هذا أولا وثانيا فان الرسول صلى الله عليه وسلم حينما حانت منيته : فإذا نظرُه قد شَخصَ وهو يقولُ : بلِ الرَّفيقُ الأعلَى مِن الجنَّةِ ! قلتُ : خُيِّرتَ فاخترتَ والَّذي بعثَك بالحقِّ . . وقُبضَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ .
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث: الألباني - المصدر: فقه السيرة - الصفحة أو الرقم: 470
خلاصة حكم المحدث: صحيح
فهل بورقيبة في الرفيق الأعلى من الجنة بحسب زعم الغنوشي ؟؟؟
من خلال ما تقدم ندرك يقينا أن هذا "الشيخ" يعني الطاعن في السن لا يعلم من الدين شيئا والله المستعان .

أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: راشد الغنوشي لا يفقه من الدين شيئا والدليل

مُساهمة من طرف ابومحمد في الثلاثاء 21 يناير - 21:45

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا سي أحمد رفقا بالرجل فالعلم لا يختزل في معلومة واحدة فإن جهل هذه فقد علم بالتأكيد غيرها وهو بالتأكيد لا يقصد المعنى المحظور من الكلمة وإنما كان السياق يدل على أنه يقصد أن بورقيبة إنتقل من مرحلة الحياة الى مرحلة ما بعدها وبالتالي لا يحق لنا أن ننفي العلم عن شخص ربما كان أغلب حاله مقبولا والله أعلم بخفايا الناس
ابومحمد
ابومحمد
 
 

عدد المساهمات : 1399
نقاط تحت التجربة : 9975
تاريخ التسجيل : 01/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: راشد الغنوشي لا يفقه من الدين شيئا والدليل

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الثلاثاء 21 يناير - 22:04

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته ...

اقرأ التالي وسترى العجب العجاب :

القول الواضح والجلي في فساد عقيدة راشد الغنّوشيّ

الحمد لله ولي الصالحين ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعلمين وعلى صحابته الغر المحجلين وعلى التابعين وتابعيهم إلى يوم الدين ،
ثم أما بعد :

أخوة الإيمان والإسلام ، أحييّكم بتحية الإسلام ، وتحية الإسلام السلام ، فالسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

إن المتأمل في سيرة وتصرفات المدعو راشد الغنوشي المسؤول الأول عن حركة النهضة التونسية والذي يثير الضجيج أينما حل ليبعث على الريبة كيف والرجل يتشدق بأنه يسعى لإقامة "الديمقراطية الإسلامية" على حد تعبيره وزعمه وينظّر لذلك ويدعو الناس لإتباعه وتطبيق أفكاره باعتباره مفكرا إسلاميا تبنت دولا أفكاره ونظرياته ووفّقت لحد بعيد في ما جادت به عقليته "التفكيرية" .

ومن خلال البحث التالي سنتعرّف على فساد عقيدته وبأدلة بائنة وواضحة لا غبار عليها ولا لبس فيها وليس فيها ادعاءات أو أراجيف لان الباحث عن الحق وجب عليه إتباع الحق في كل ما يقوله ويسرده .

من المعلوم أن راشد الغنوشي إخواني تابع لحركة الإخوان المسلمين ومقر حركتهم بمصر وقد انخرط راشد الغنوشي صلب هذه الحركة سنة 1972 وأخذ عليه العهد مرشد الإخوان وقتئذ حسن الهضيبي .
وحتى نعلم عقيدة راشد الغنوشي فلا بد من معرفة عقيدة مؤسس حركة الإخوان المسلمين حسن البنّا ، فحسن البنا صوفي جلد تابع للطريقة الحصافية القادرية وعقيدته "التفويض" في الاسماء والصفات وهي شرّ عقائد أهل البدع كما انه متأثر بالماسوني جمال الدين الأفغاني الرافضي المتخفي الذي سأبين فساد عقيدته في قادم الأسطر .
دعا راشد الغنوشي مؤخرا في رسالة معنونة ب: كلمة إلى أبناء الصحوة الإسلامية الثانية الشباب إلى إتباعه باعتباره كان من الصحوة الإسلامية الأولى ؟؟؟ !!! فعن أية صحوة أولى قام بها أو دعا إليها فلم يعرف عنه أنه محدث أو فقيه بل يزعم أنه "مفكر" وكتبه التي كتبها لا تساوي المداد التي بها فتشدق بعضهم بأن تركيا تبنت أفكاره ونجحت بواسطتها ، نقول له أن أكبر دعارة في أوروبا بتركيا شأنها شأن ماليزيا التي تبنت بعض أفكاره فالفساد الأخلاقي تفشى وانتشر واستفحل بها ... وخلال نفس الرسالة أو المقالة يثني على الايمة الثعالبي ولخوة والنيفر وخليف و ابن أبي زيد القيرواني وسحنون والمازري وابن عرفة وينصح "شباب الصحوة الثانية" بالابتعاد عن التشدد والغلو والقول العقيم .
ولو كان الرجل صادقا في نصحه وأقواله لنصح "شباب الصحوة الثانية" بإتباع الكتاب والسنة والتمسك بأقوال أيمّة الهدى من أمثال مالك والشافعي وأبي حنيفة وابن حنبل والليث بن سعد والاوزاعي والثوري وشيخي الإسلام ابن تيمية وابن القيم ، لكنه قفز على هؤلاء و"نصح" بتبني فكر : جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده والكواكبي والبنا ومحمد الغزالي والقرضاوي وأبو الأعلى المودودي ومالك بن نبي وعبد السلام ياسين و" الشهيدان" سيد قطب وباقر الصدر ... وها هو صلاح الدين الجورشي – انشق عن الجماعة – يقول : لم يكن خطاب "الجماعة" في البداية إخوانياً صرفاً، بل كان خليطاً من السلفية والتصوف والمودوديات وشيئاً مما كتبه مالك بن نبي الذي التقت به عناصر من النواة الأولى للجماعة في مطلع السبعينات ، وتحاورت معه في بيته قبل أن يوافيه الأجل بحوالي سنة … الخ.ويضيف الجورشي : (تعمقت المعرفة بين حسن الترابي عند أول زيارة أقوم بها إلى السودان في أواخر السبعينات مع المرحوم الشيخ محمد صالح النيفر والأستاذ راشد الغنُّوشي ، وهي الزيارة التي كان لها تأثير كبير على التطور الفكري والسياسي والحركي للغنُّوشي).

قبل الغوص في عقائد مشائخه ومنظّريه دعنا نلقي نظرة مختزلة وموجزة عن بعض أفكاره وآرائه ،
ففهم راشد لتوحيد القدر هو فهم منتكس باطل، ففي كتيّبه الذي يحمل عنوان: "القضاء والقدر عند ابن تيمية"، يصرّح الرجل أن فهم المعتزلة لتوحيد القدر هو الفهم الصحيح السليم، وأن ابن تيمـية وقبله الحفيد ابن رشد ما هما إلا محاولات مستنيرة لإحياء فكر المعتزلة، الفكر الإنساني السّامق، في فهمه لتوحيد القدر
بمذهب المعتزلة، ومذهبهم في هذا الباب يقوم على إثبات إرادة للإنسان - وهذا حقّ - ولكنّهم ينفون الإرادة الإلهية القـدريّة ولا يرون إلا الإرادة الشرعية، وقد جمع الله الحقّين - الإرادتين - معاً في قوله: {وما تشاءون إلا أن يشاء الله}.
إذا راشد الغنوشي ليس سنيّاً ولا مهتدياً في باب توحيد القدر، بل هو بدعيّ العقيدة في هذا الباب.

**راشد الغنوشي سمعه العالم بأسره يقول أن الشريعة الإسلامية ليست في برنامجه فأولوياته هي الحرية والديمقراطية كيف لا وشيخه القرضاوي قال أن الحرية قبل الاسلام والله تعالى يقول : ان الدين عند الله الاسلام . ففي مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية بتاريخ 17 _1 _ 2011 صرح قائلا ( إننا لا نريد فرض الشريعة في تونس، إن ما تحتاجه تونس هو الحرية والديمقراطية الحقيقية )!!!!!

** راشد الغنوشي "دافع" عن الحزب الشيوعي في الأردن ودعا حكومة الأردن إلى إعطاء الحزب الشيوعي الأردني الترخيص وعدم التضييق عليه . !!!!

** راشد الغنوشي يطعن في عدالة الصحابي أبو بكرة وذلك في كتابه الحريات العامة ، كذلك طعنه في الصحابي عمرو بن العاص من كتاب (من تجربة الحركة الإسلامية في تونس ).

** راشد الغنوشي يطعن في الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه" لو جلس عمر على كرسي الرئاسة اليوم لتحول إلى مستبد "!!!!!

** راشد الغنوشي يطعن في الصحابي الجليل وكاتب الوحي معاوية بن أبي سفيان ) الوالي المنشق معاوية بن أبي سفيان، وقد غلبت عليه - غفر الله له -شهـوة الملك وعصبيّة القبيلة، فلم يكتف بأن انتزع الأمر من أهله بل ومضى في الغيّ!!لا يلوي على شيءٍ حتّى صمّم على توريثه كما يوّرث المتاع لابنه وعشيرته، فجمع في قصّته المشهورة ثلّة من المرشّحين للخلافة من الجيل الثّاني من الصحابة، وأمام ملأ من النّاس قام أحد أعوانه يخطب بصفاقة... وحيـنئذ بدأ مسلسل الشّر والفساد، مكرّساً الدكتاتوريّة والوصاية والعصمة، مقصياً الأمّة عن حقّها، مبدّداً طاقتها في جدلٍ عقيم حول الخلافة والاستخلاف) من كتابه (الحريات العامة في الدولة الاسلامية) .
الم يعلم أن الطعن في الصحابة يوجب اللعنة من الله سبحانه وتعالى ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين وقال عليه السلام :
(من قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغة الخبال حتى يخرج ممّا قال) رواه الإمام أبو داود وصححه العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى.

انظروا وتمعنوا في القول التالي للغنوشي : بعد تفكّر طويل وحيرة وتجاذب في نفسي بين الإمامين، تجلت في نفسي كالصبح مكانة الرجلين العظيمين وموقع كل منهما.. أدركت أنني إذا ابتغيت تفسيرا لآي من كتاب الله وبخاصة التفسير البياني والمنظور الشامل للسورة في ترابط وتماسك آيها ومحايثتها المستمرة للواقع باعتبارها قوة تغيير له وليس مجرد تشخيص، فليس أولى من "السيد" صاحب "الظلال" أظفر عنده بمبتغاي ولكن دون اقتصار عليه أو استغناء عنه.
أما إذا رمت بحثا وتفكيكا لظواهر التخلف والتحضر والوقوف على محركاتها في تاريخنا وواقعنا، فليس في الفكر الإسلامي المعاصر ما يسعف وينير الطريق إلى الواقع وإلى كتاب الله خير من مالك بن نبي صاحب سلسلة "الحضارة"، فإذا كان الحديث في الحضارة فلا يفتى ومالك في المدينة!!!!!
فصاحبنا الغنوشي منبهر بالظلال لسيد قطب فهو يقدمه على غيره والكل يعلم ما في الظلال من ضلال لا سيما النيل من نبي الله موسى ..كما يقدم فكر مالك بن نبي على غيره من أيمة الإسلام بما أنه إمام عند الغنوشي وسيأتي تبيان طوام سيد قطب وطوام مالك بن نبي .
من المفارقات العجيبة في فكر راشد الغنوشي هو "انتقاله" من القومية العربية إلى فكر الإخوان المسلمين إلى العلمانية "الديمقراطية" وإعجابه الشديد بالهالك الخميني وتمجيده والترحم عليه ووصفه ب"روح الله" ...فمن يستطيع تحليل هذه الشخصية المتقلبة ؟؟؟ نحن لا نزال في بداية البحث وربما استطعنا في نهايته كشف ماهية هذه الشخصية وفك رموزها ولكن دعونا نطلق حكما أوليا على هذه الشخصية فنقول : قومي ناصري –وقد كان- اخواني حزبي وقطبي – وقد كان- علماني ديمقراطي – هو الان – شيعي متخفي صاحب تقية – محتمل جدا بما أنه يطعن في الصحابة ويترحم على الهالك الخميني ومعجب بالثورة الإيرانية ويدعو إلى فكر جمال الدين الأفغاني والرافضي وباقر الصدر الرافضي أيضا –
وهذه نماذج من ميله إلى إيران والتقرب إليها :
في تونس كانت مجلة الحركة الإسلامية (المعرفة) تقف بجانب الثورة تباركها وتدعو المسلمين إلى مناصرتها ، ويعتبر الأستاذ الغنوشي أن الاتجاه الإسلامي الحديث" تبلور وأخذ شكلاً واضحاً على يد الإمام البنا والمودودي وقطب والخميني ممثلي أهم الاتجاهات الإسلامية في الحركة الإسلامية المعاصرة "كتاب الحركة الإسلامية والتحديث – راشد الغنوشي ، وحسن الترابي ص 16
واخطر ما قاله الغنوشي : " ..ولكن الذي عنينا من بين ذلك الاتجاه الذي ينطلق من مفهوم الإسلام الشامل ،وهذا المفهوم ينطبق على ثلاثة اتجاهات كبرى : الإخوان المسلمين ، الجماعة الإسلامية بباكستان وحركة الإمام الخميني في إيران " . كتاب الحركة الإسلامية والتحديث – راشد الغنوشي ، وحسن الترابي ص 17
ويزداد الأمر خطورة في كلامه التالي المتضمن لتدليس واضح : وفي مقالة للأستاذ الغنوشي في الطليعة الإسلامية عدد 26 مارس /85 يعتبر أن الصراع بين السنة والشيعة من المشكلات الوهمية التي تظهر مع سيادة التقليد ويستعاض بها عن المشاكل الحقيقية الواقعية بعد أن تختفي الفكر ويختفي الإبداع .فهل أن الخلاف مع الرافضة خلاف وهمي ؟؟ ألا يدل ذلك على تدليس منه !!!!!
وهاكم ما صرح به شيخ الغنوشي أبو الأعلى المودودي حيال الثورة الإيرانية : أما موقف الجماعة الإسلامية في باكستان فقد تمثل في فتوى العلامة أبي الأعلى المودودي التي نشرت في مجلة الدعوة – القاهرة – عدد 29 أغسطس ( آب ) 1979رداً على سؤال وجهته إليه المجلة حول الثورة الإسلامية في إيران أجاب العالم المجتهد الذي أجمعت الحركة الإسلامية أنه واحد من أبرز روادها في هذا القرن
" وثورة الخميني ثورة إسلامية والقائمون عليها هم جماعة إسلامية وشباب تلقوا التربية في الحركات الإسلامية وعلى جميع المسلمين عامة والحركات الإسلامية خاصة أن تؤيد هذه الثورة وتتعاون معها في جميع المجالات ".مجلة الدعوة – القاهرة – عدد 29 أغسطس ( آب ) 1979
فهل الرافضة جماعة إسلامية وطهران العاصمة ليس بها مسجد واحد للسنّة ؟؟؟؟!!!!!!.
والإخوان المسلمون لهم ارتباط وثيق بإيران الشيعية الرافضية ولا ينكر ذلك إلا جاحد وكاذب : وزار وفد من قيادات الإخوان خارج مصر إيران للتهنئة بالثورة وكان على رأس الوفد الأستاذ عبد الرحمن خليفة المراقب العام للإخوان في الأردن الذي كان وقتها نائبا عن المرشد العام ، وتم ذلك بناءً على اقتراح من يوسف ندا قبله الأستاذ عمر التلمساني المرشد العام/ د عبد المنعم أبو الفتوح ،كتابه شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية في مصر ، ص106:103ومنشور على موقع نافذة مصر.
انموذج آخر من أحد الإخوان المسلمين : إسماعيل الشطي :أحد رموز الإخوان المسلمين في الكويت ورئيس تحرير مجلة (المجتمع ) اللسان الناطق للإخوان المسلمين.
قال في مقالٍ كتبه في مجلة (المجتمع) عدد:455 بعنوان (الثورة الإيرانية في الميزان) قال فيه:
" وبما أن الشيعة الإمامية من الأمة المسلمة و الملة المحمدية فمناصرتهم وتأييدهم واجب إن كان عدوهم الخارجي من الأمم الكافرة و الملل الجاهلية .. فالشيعة الإمامية ترفع لواء الأمة الإسلامية و الشاه يرفع لواء المجوسية المبطن بالحقد النصراني اليهودي..
ومثال آخر من تحالف راشد الغنوشي والاخواني حسن الترابي ودعمهما للهالك الخميني : حسن الترابي- راشد الغنوشي في كتاب ( الحركة الإسلامية و التحديث ) ص:17:
" ولكن الذي عنينا من بين ذلك الاتجاه الذي ينطلق من مفهوم الإسلام الشامل مستهدفاً إقامة المجتمع المسلم و الدولة الإسلامية على أساس ذلك التصور الشامل وهذا المفهوم ينطبق على ثلاثة اتجاهات كبرى:الإخوان المسلمين ، الجماعات الإسلامية بباكستان، وحركة الإمام الخميني في إيران"
تأملوا ما كتبته هذه الصحيفة الاخوانية ، تتهكم على مشائخ الخليج أهل السنة وتوالي الرافضة الذين يسبون الصحابة وأمهات المؤمنين بصرف النظر عن مشائخ البلاط وهذا أمر آخر :
الصباح الجديد: صحيفة أسبوعية يصدرها مكتب صحافة الإتجاة الإسلامي (الإخوان المسلمين) جامعة الخرطوم 17/2/1982 تقول الصحيفة:
" بسم الله الرحمن الرحيم ..مع تباشير النصر مشائخ الخليج يستصدرون الفتاوى البترودولارية ضد الخميني.. إسلام الريالات أم إسلام القيم؟؟ أن يقف الإعلام الغربي ضد الحكومة الإسلامية في إيران فهذا شيء مألوف وأن يعارضها الشيوعيون فهذا شيء طبيعي.. ولكن لماذا يعاديها شيوخ الخليج وتحت مظلة الدين؟؟ أو بعبارة أخرى ( الإسلام ضد الإسلام) ولكنه إسلام ( الركون) ضد إسلام الجهاد، وإسلام العجز ضد إسلام الإستشهاد، وإسلام ( الريال) ضد إسلام القيم، وإسلام (أعوان الظلمة) ضد إسلام جند الله المجاهدين، على أنهم يتمنون من أعماق قلوبهم أن تكون هذه الثورة باطلاً، وأن يكون شيوخ الخليج على درب الإسلام الصحيح، لأن إسلام الدجاج الفرنسي الشهير ( المذبوح وفقاً للتعاليم الإسلامية) أفضل وأجمل وأمتع من إسلام الحرب و الخندق".

** في كتـابه " المقالات " : في مقالٍ تحت عنوان: " قادة الحركة الإسلامية المعاصرة " : البنا، المودودي، الخميني، وهكذا يجعل الخميني داخلاً في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إنّ الله يبعث لهذه الأمّة على رأس كل مائة سنة من يجدّد لها دينها ))، وهو الحديث الذي صدّر فيه مقاله مادحاً فيه هذا الطّاغية اللعين - الخميني -.

** هل أن الغنوشي على عقيدة السلف ؟؟ من خلال ما كتبه "المفكر" راشد الغنوشي من كتب ومقالات ورسائل ، فانه لم يقل بعقيدة السلف بل دعا إلى إتباع مشائخه الترابي والمودودي والبنا وسيد قطب وسعيد حوى ويكن ومالك بن نبي والأفغاني وباقر الصدر ومحمد عبدة وهؤلاء كما سيأتي ليسوا على عقيدة السلف ففيهم من هو أشعري وفيهم من هو رافضي وفيهم من هو صوفي خرافي ... وللأمانة العلمية فهو يعتقد بتوحيد الالوهية كما جاء ذلك في كتابه حقوق المواطنة،وعندما خاض في مسألة الحسن والقبح في الأفعال ذكر رأي المعتزلة والاشاعرة ( كتاب حقوق المواطنة ) .
** لا مانع لدى الغنوشي بأن يدعوا الكفار المسلمين إلى دينهم داخل الدولة الإسلامية!! (ص 68 ، 72) ( الحريات العامة: ص 293).

** لا مانع عنده – أيضاً – أن ينشئ هؤلاء الكفرة معابدهم داخل البلاد الإسلامية!! (ص 68)

** يدعو إلى إعطائهم من الزكاة المفروضة !! (ص 91).

** يدعو إلى أن يُقتل المسلم بالكافر ! (ص 108).

** لا مانع عنده من توليهم الوظائف العليا في الدولة الإسلامية ( كوزارة التنفيذ!) (ص 79).

** لا مانع عنده من إنشائهم للأحزاب داخل الدولة الإسلامية !! ولا يستثني من ذلك حتى الوثنيين !! ( الحريات العامة ، ص 293 –294 ).

** الغنوشي يوالي ولا يعادي الملالي في إيران الرافضية والدليل كالتالي : فقد أهدى كتابه الحريات العامة في الدولة الإسلامية إلى قائد الثورة الإسلامية المعاصرة الإمام الخميني ، والشهيد ! العلامة الصدر ، والشهيد علي شريعتي ..) !!. وذلك في الصفحة رقم 4.
علما بان هؤلاء الثلاثة رافضة .

** ومن هرطقات الغنوشي قوله أن حواء لم تخلق من ضلع آدم عليه السلام مخالفا بذلك النص القرآني وخلق منها زوجها والنص السني : إنَّ المرأةَ خُلِقت من ضِلَعٍ لن تستقيمَ لَكَ على طريقةٍ، فإنِ استمتعتَ بِها استمتعتَ بِها وبِها عوجٌ، وإن ذَهبتَ تقيمُها، كسرتَها وَكسرُها طلاقُها
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1468
خلاصة حكم المحدث: صحيح

** ومن خزعبلات الغنوشي اختياره جواز أن تكون المرأة نبيّة وجميع المسلمين يعرفون أن محمدا صلى الله عليه وسلم آخر نبي وان الله لم يبعث امرأة نبيّة قبل الرسول .

** ومن بنات أفكار نفى أن ليس في الإسلام ما يوجب على المرأة القيام برعاية لبيت الزوجية والأطفال ، مدعياً أن تفسير قوله تعالى: وقرن في بيوتكن هو من الوقار !! وهذا تلبيس متعمد من الغنُّوشي في تفسير الآية خالف به جمهور العلماء الذين قالوا بأن (قرن) من القرار لا من الوقار _وهو المعنى الشاذ الذي رجحه الغنوشي اتباعاً لهواه.

** اختياره جواز تولي المرأة رئاسة الدولة الإسلامية ( الإمامة العظمى ) ! والولايات العامة! وهو مما أجمع علماء السنة على عدم جوازه.

**ينافح ويناكف الغنوشي عن الديمقراطية : أننا لكي نصل إلى الدولة الإسلامية ( ويسميها دولة العدل) لا بد أن نمر بالديمقراطية ( ويسميها دول العقل!) ( مقابلته مع مجلة قراءات سياسية ، ص 17). فهل الخلفاء الراشدون مروا بالديمقراطية ليقيموا دولة الإسلام ؟؟؟ انه فساد العقل وفساد الطوية واتّباع الهوى ومصاحبة الشيطان .
من خلال ما تقدم نخلص إلى أن الغنوشي لا يستقر على حال واحد فهو مشتت الذهن وفاسد العقيدة ويوالي الكفار والرافضة ويستميت في إعلاء كلمة الديمقراطية بدل إعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى ..قال الله تعالى : فلا تخشوا الناس واخشوني وقوله أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين وقوله  ويخوفونك بالذين من دونه ومن يضلل الله فماله من هاد.

والغنوشي الذي استوطن لدى الغرب و"كرع" من ديمقراطيتهم وتشبع بآرائهم ووالاهم وركن إليهم بدليل أنهم كرموه وأغدقوا عليه وجازوه وذلك ليدفعوه لإفساد العقول بالديار الإسلامية ، قال الله تعالى : ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم.
انظروا هنا تلون الغنوشي فهو الداعي إلى الديمقراطية والمستميت عنها في حين يمدح السعودية وحكمها الإسلامي : (الدولة السعودية قد تأسست على تحالف بين دعوة وقبيلة وهو نموذج الدولة الإسلامية التقليدية وكان لها دورة معتبر في إنجاز خطوات مهمة في اتجاه توحيد جزيرة العرب وتأمين المناسك ووفود بيت الله الحرام. صاحب الدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذي يمثل أهم جذر تاريخي للحركة الإسلامية المعاصرة ، نفض غبار الانحطاط عن جوانب مهمة من فكر ابن تيمية فجسر العلاقة المفقودة بين الوحي والسياسية. ولقد بينت في كتابي " الحريات العامة في الدولة الإسلامية " أن الركن الأول للدولة الإسلامية هو تسليمها بالوحي مرجعية عليا واعتمادها الشورى أسلوباً في إدارة الدولة وعلاقة الحاكم بالمحكوم . وعلى هذا فالدولة السعودية هي دولة إسلامية من جهة قيامها على الشريعة. ونأمل أن الخطوة التي قطعتها على طريق الشورى بقيام مجلس شورى معين أن تتعزز بخطوات أكبر في اتجاه قيام مؤسسات شورية منتخبة وحياة سياسية وإعلامية أكثر انفتاحاً وهو الإنجاز المتوقع من حكم الأمير عبد الله يعزز به منجزات سلفه ويحقق التحول المنشود)!!
من خلال كلامه آنف الذكر يتبين أن الرجل لا تهمه الشريعة بقدر اهتمامه بالديمقراطية وموالاة الغرب وأخطر ما صرح به ويتبناه قوله : أن أقصى ما يتمناه المرء هو السلطة !!!؟؟؟؟ متناسيا أن ما يريده الإنسان هو رضا الله عنه والذهاب بعيدا في التقوى للفوز بجنات النعيم ..... نسأل الله السلامة والعافية ونسأل الله أن يهديه إلى الحق بدليله .
نكتفي بهذا القدر من فكر راشد الغنوشي الغنوصي والمتهافت ونمر إلى مشايخه ومن أخذ منهم الفكر والعقيدة :

**يوسف القرضاوي :

فرق المسلمين بفتاويه المضحكة وموالاته الغرب واليكم طائفة من طوامّه :
سوء الأدب مع الله تعالى: قال: (أُحبُّ أن أقول كلمة عن نتائج الانتخابات الإسرائيلية: العرب كانوا مُعلِّقين كل آمالهم على نجاح بيريز، وقد سقط بيريز، وهذا مما نَحمد لإسرائيل، نتمنَّى أن تكون بلادنا مثل هذه البلاد؟ من أجل مجموعة قليلة يسقط واحد، والشعب هو الذي يحكم، ليس هناك التسعات الأربع، أو التسعات الخمس النسب التي نعرفها في بلادنا 99. 99% ما هذا: إنها الكذب والغش والخداع، لو أنَّ الله عرض نفسه على الناس ما أخذ هذه النسبة؟! نُحيِّي إسرائيل على ما فعلت) جزء من خطبة الجمعة التي ألقاها بعد فوز نتنياهو بالانتخابات في دولة يهود، وكانت الخطبة بعنوان: تحريم التدخين وقتل الرهبان بجامع عمر بن الخطاب رضي الله عنه بدولة قطر، من إصدار تسجيلات الأمة للصوتيات والمرئيات. مما جعل الشيخ محمد صالح العثيمين يقول هذه ردة عن الاسلام .
-موقفه من الكفار :لقد ميع القرضاوي وأمات عقيدة الولاء والبراء من الكفار ، وإليك بعض أقواله :
-قال عن النصارى : فكل القضايا بيننا مشتركة فنحن أبناء وطن واحد، مصيرنا واحد، أمتنا واحدة، أنا أقول عنهم إخواننا المسيحيين، البعض ينكر علي هذا كيف أقول إخواننا المسيحيين؟ (إنما المؤمنون أخوة) نعم نحن مؤمنون وهم مؤمنون بوجه آخر.
-وقال (إن مودة المسلم لغير المسلم لا حرج فيها.
-وقال إن العداوة بيننا وبين اليهود من أجل الأرض فقط لا من أجل الدين. (الأمة الإسلامية حقيقة لا وهم) ص 70-ط1-1407.
-ويقول (إذا عز المسلمون عز إخوانهم المسيحيون من غير شك وإذا ذل المسلمون ذل المسيحيون!!!!
-ويذكر أن الجهاد إنما هو للدفاع عن كل الأديان لا عن الإسلام فقط /برنامج الشريعة والحياة حلقة بعنوان العلاقات الدولية بتاريخ 8/3/98.
-وثبت في الصحيح (لا يقتل مسلم بكافر) .
قال القرضاوي-بعد أن قرر أن المسلم يقتل بالكافر خلافا للحديث- : إن هذا الرأي هو الذي لا يليق بزماننا غيره.. ونحن بترجيح هذا الرأي نبطل الأعذار ونعلي راية الشريعة الغراء.
-ثبت في مسلم مرفوعا (إن أبي وأباك في النار) وأجمع العلماء على ذلك .
قال القرضاوي: قلت : ما ذنب عبد الله بن عبد المطلب حتى يكون في النار وهو من أهل الفترة والصحيح أنهم ناجون؟!!.
وثبت في الصحيحين مرفوعا (يؤتى بالموت كهيئة كبش أملح) .
قال القرضاوي : من المعلوم المتيقن الذي اتفق عليه العقل والنقل أن الموت ليس كبشا ولا ثورا ولا حيوانا من الحيوانات.
وثبت في الصحيح مرفوعا (لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة).
قال القرضاوي: هذا مقيد بزمان الرسول صلى الله عليه وسلم الذي كان الحكم فيه للرجال استبدادياً، أما الآن فلا.
وثبت في الصحيح (ما رأيت من ناقصات عقل ودين أسلب للب الرجل الحازم من إحداكن).
قال القرضاوي : إن ذلك كان من الرسول على وجه المزاح.
وأنه يجوز حلق اللحى/ذكره في كتابه الحلال والحرام ص91، وفي كتابه المرجعية العليا 243، وفي مدخل لدراسة الشريعة الإسلامية ص85.
-الترحُّم على الكفار: حيث جاء في كلمته عن بابا النصارى يوحنا بولس الثاني بابا الفاتيكان والكنيسة الكاثوليكية: (ومن حقنا أو من واجبنا أن نُقدِّم العزاء إلى الأمة المسيحية وإلى أحبار المسيحية في الفاتيكان وغير الفاتيكان من أنحاء العالم، وبعضهم أصدقاءٌ لنا.. نُقدِّم لهؤلاء العزاء في وفاة هذا الحبر الأعظم..
الثناء على الديمقراطية والتي هي حكم الشعب بالشعب: قال: (الديمقراطية فيها ضمانات للحرية وأساليب لقمع الحكَّام المستبدِّين، وهي سياسة شرعية بابها واسعٌ في الفقه الإسلامي، فالشورى والديمقراطية وجهان لعملة واحدة) جريدة الشرق عدد 2719 تاريخ 19/3/1416هـ
تسمية من قُتل دون وطنه من المشركين شهيد؟: قال: (وقد كان الأقباطُ مضطهدين قروناً قدَّموا فيها آلاف الشهداء لاختلاف المذاهب فقط) الشريعة والحياة: غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية بتاريخ 10/6/1418هـ.
تسوية الرافضة بأهل السنة: قال: (الشيعة يا أخي مسلمون حتى وإن كان لهم بعض البدع والأشياء التي نُنكرها عليهم، ولكنهم مسلمون يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ويُؤمنون بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، ويُقيمون الصلاة، ويُؤتون الزكاة، ويصومون رمضان، ويحجون البيت، وإن كانت لهم بعض الاعتقادات والأفكار نُنكرها عليهم، كما يُوجد في أهل السنة أُناس لهم بدع وأشياء) حلقة مفتوحة لأسئلة المشاهدين في قناة الجزيرة في 15/12/1418هـ.
مخالفة هدي السلف في التحذير من المبتدعة والرد عليهم: قال: (ليست معركتنا مع الذين يقولون عن الله تعالى: ليس له مكان... ليست معركتنا مع الذين يُؤوِّلون صفات الله بل الذين يجحدون الله بالكلية، وأي تحويل للمعركة عن هذا الخط يُعتبر توهيناً للصف، وفراراً من الزحف، وإعانة للعدو) وجود الله ص7-8.
هذا هو القرضاوي شيخ راشد الغنوشي و الذي قال فيه الشيخ الألباني رحمه الله تعالى : اصرف نظرك عن القرضاوي واقرضه قرضا .
ملاحظة : المتأمل في اقوال الغنوشي وشيخه القرضاوي يخلص إلى تطابق أفكارهما .

** أبو الأعلى المودودي :

يرى المودودي بطلان إمارة الفاسق والظالم كما هي عقيدة الخوارج والمعتزلة :
قال في صفات ولي الأمر
((أن لايكونوا ظالمين فاسقين فاجرين غافلين عن الله متعدين لحدوده بل مؤمنين متقين يعملون الصالحات
وإذا تسلط ظالم أو فاسق على منصب الإمارة أو الإمامة فإمارته باطلة في نظر الإسلام !!!)) ( الخلافة والملك ص23)

**من ضلالات المودودي في كتابه ( الخلافة والملك
قال في خصائص الدولة الإسلامية
- أن تكون الحاكمية فيه خالصة لله وحده إلى حد يتفق والنظرية الثيوقراطية اللاهوتية إلا أن سبيل الدولة في تنفيذ هذه النظرية يختلف عن الثيوقراطية ....)
إلى أن قال ( وأن سلطات الحل والعقد النهائية في يديهم على نحو جماعي )
ثم قال :وهي تتفق ومبادئ الديموقراطية في ضرورة أن تتكون الحكومة أو تتغير برأي الشعب ...)
(الخلافة والملك ص 34 )

**وجاء في ( ص58) عنوان غريب ( سيادة القانون ) !!!
وطعن في ( ص 59) في الصحابي الجليل سعد بن عبادة رضي الله عنه
وفي أبي سفيان رضي الله عنه بروايات واهية .
وفي ( ص60) طعن في أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه واتهمه بمعاملة أقاربه معاملة خاصة وأنه أسند لبني أمية أكبر المناصب وأكثرها وخصص لهم رواتب ...
وخفي على هذا الجاهل أن عثمان رضي الله عنه كان من الأغنياء وكان ينفق على أقاربه وعلى المسلمين .
وأرجع سبب ثورة المنافقين على الخليفة الراشد العادل الشهيد عثمان رضي الله عنه إلى هذه الأسباب وهذا تلبيس واضح ...
وعنون في ( ص 61 ) روح الديموقراطية !!!

** إقراره لعقيدة المرجئة في الإيمان :
قال المودودي :
( الإيمان هو الإقرار والتصديق )
وهذه عقيدة مرجئة الفقهاء .
والإيمان عند أهل السنة قول وعمل وهذا كله إجماع من السلف وعلماء أهل الحديث وقد حكى الشافعي إجماع الصحابة والتابعين عليه .
( فتح الباري لابن رجب 5/1)

** فهذه بعض طوام وبلايا المودودي نسأل الله العافيـة
قال المودوي في نبي الله يوسف عليه السلام :
(( إن هذه لم تكن مطالبة لمنصب وزير المالية فقط بل إنها كانت مطالبة بالدكتاتورية ونتيجة لذلك كان وضع سيدنا يوسف عليه السلام يشبه جداً وضع موسوليني في إيطاليا الآن )) الشقيقان ( ص20)
وقال :
(( إن سيدنا يونس عليه السلام كانت قد صدرت منه بعض التقصيرات في تبليغ الرسالة ))
( الشقيقان ص21)
وقال عن نوح عليه السلام العبد الشكور :
(( إن سيدنا نوح عليه السلام أصبح مغلوباً أمام نزواته وطغت عليه عاطفة الجاهلية ))
( الشقيقان ص22)
هذه عقيدة المودودي في أكرم رسل الله عليهم الصلاة والسلام .

** وبالمقابل يقول في ثورة الخميني الرافضي الملحد :
(( إن ثورة الخميني ثورة إسلامية والقائمون عليها هم جماعة إسلامية وشباب تلقوا التربية الإسلامية في الحركات الإسلامية وعلى جميع المسلمين عامة !!! والحركات الإسلامية خاصة ان تؤيد هذه الثورة كل التأييد !!!!وتتعاون معها في جميع المجالات ))
( الشقيقان ص3) موقف علماء المسلمين ( ص48)
موقف أئمة السنة من رسل الله
قال الشيخ الإمام ابن تيمية رحمه الله :
((وَأَفْضَلُ أَوْلِيَاءِ اللَّهِ هُمْ أَنْبِيَاؤُهُ وَأَفْضَلُ أَنْبِيَائِهِ هُمْ الْمُرْسَلُونَ مِنْهُمْ وَأَفْضَلُ الْمُرْسَلِينَ أُولُو الْعَزْمِ :
نُوحٌ وَإِبْرَاهِيمُ وَمُوسَى وَعِيسَى وَمُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم.

** فتوى الشيخ الالباني- رحمه الله - في الخميني
بسم الله الرحمن الرحيم،
فقد وقفت على الأقوال الخمسة التي نقلتموها عن كتب المسمى ( روح الله الخميني ) راغبين مني بيان حكمي فيها ، وفي قائلها ، فأقول وبالله تعالى وحده أستعين :
إن كل قول من تلك الأقوال الخمسة كفر بواح ، وشرك صراح ، لمخالفته للقرآن الكريم ، والسنة المطهرة وإجماع الأمة ، وما هو معلوم من الدين بالضرورة . ولذلك فكل من قال بها ، معتقداً ، ولو ببعض مافيها ، فهو مشرك كافر ، وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم . ))
ملاحظة : المتأمل في أقوال الغنوشي وشيخه المودودي يخلص إلى تطابق أفكارهما .

**محمد باقر الصدر :

**مقتطفات من كلام محمد باقر الصدر ...
الانحراف حدث بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم :
( هذا الانحراف وقع بعد وفاة النبي (ص) وتمثل في ان جماعة من صحابة الرسول (ص) لم يرتضوا علياً المنصوص عليه من قبل النبي (ص)، للخلافة فتصدى بعضهم لها ) ص 134
( الانحراف بدأ في ايام ابن أبي قحافة وعمر، وكان انحرافاً مستوراً، وكان عمر موفقاً جداً في ان يلبس هذا الانحراف الثوب الديني المناسب.) ص101

**اسلام بيعة السقيفة مشوه وممسوخ :
( لأن الأمة كتب عليها أن تعيش الحكم الإسلامي المنحرف منذ نجحت السقيفة في أهدافها إذن فالإسلام الذي تعطيه السقيفة امتدادها التاريخي هذا الإسلام إسلام مشوه ممسوخ إسلام لا يحفظ الصلة العاطفية فضلاً عن الفكرية بين الأمة ككل وبين الرسالة، بين أشرف رسالات السماء وأشرف أمم الأرض ) ص13

**اتهام أبو بكر الصديق رضي الله عنه بتحريف الكتاب والسنة :
( حتى لو أخذنا بمفهوم السنة عن أبي بكر، فهو إنسان تحتشد في نفسه أفكار كثيرة خاطئة، تحتشد في نفسه شهوات كثيرة تعرضه للانحراف، لم يكن معصوماً لا من ناحية المفاهيم الفكرية ولا من الناحية العملية ............. اذن فسوف ينفتح من هذا الحكم الغير المعصوم الخطر على الأجزاء الأخرى للتجربة ، للمقومات الأساسية للرسالة الإسلامية، سوف ينفتح الخطر على المصادر الأخرى، على الكتاب والسنة، ومن البديهي انه لم يكن الكتاب والسنة في عهد الرسول الأعظم (ص)، مدونين في كتاب، لم يكن هذا الكتاب في أيدي المسلمين بوصفه كتاباً أو قرآناً، محدوداً من الفه إلى يائه، وانتم تعلمون أن السنة لم تكن مكتوبة أصلا وإنما كانت محفوظة في صدور المسلمين وقتئذ والسنة كانت هي في الصدر الثاني للإسلام، ماذا يترقب من شخص حاكم منحرف في المقام أن يقف من هذين المصدرين وان يعمل في حمايتهما، لم يكن هناك تحصين من الخارج من قادة أهل البيت (ع) بالنحو الذي سوف نشرحه إن شاء اللّه، كان من الطبيعي أن يترقب أن السنة سوف تكون عرضة للضياع والانحراف والتزوير على أساس الانحراف في هذا الحكم ) ص 123،124

**اتهام الصحابة رضي الله عنهم أجمعين بأنهم ليس لديهم عقيدة راسخة :
( وهنا يجب أن نعرف أن المسلمين الذين شكوا من هم. أنهم أولئك الذين عرفناهم عقيب وفاة الرسول (ص)، هم أولئك المسلمون الذين خلفهم الرسول فكانت خير امة أخرجت للناس، على مستوى إيمانهم وطاقتهم الحرارية وإشعاعهم وشحنهم من النبي (ص) بشخص المبادئ التي طرحها (ص)، ولكن لم يكن لهم من الوعي العقائدي الراسخ إلا شيء قليل ) ص109

**اتهام الصحابة رضي الله عنهم أجمعين بأنهم يخالفون أحكام الله تعالى :
( لا ندري إن المسلمين وقتئذ، هل كانوا يتصورون عمق هذا الانحراف بعد هذا...؟! أكبر الظن أنهم لم يكونوا يتصورون ذلك، بل غاية ما كانوا يتصورونه أن المسألة مسألة تغيير حكم من أحكام اللّه لا أكثر، إن اللّه سبحانه وتعالى جعل علياً، وهم جعلوا أبا بكر، ............... وعليه لم يتغير شيء سوى أن شخصاً كان اسمه علي، هو أعدل وأعلم من أبي بكر، أقصي من مقام الحكم لغلبة الأهواء والشهوات ولأمور أخرى سوف تذكر في حياة أمير المؤمنين (ع)، وجعل مكانه أبو بكر لا أكثر من هذا المقدار. ) ص122

**الخلفاء رضي الله عنهم ليس لديهم أدنى نزاهة :
( إن هؤلاء الذين تسلموا أمر التجربة بعد النبي (ص) لم يكونوا معصومين حتى بأدنى مراتب العصمة حتى بالحد الأدنى من مراتب النزاهة والتفاعل مع الرسالة الإسلامية ) ص76
( نحن نؤمن بأن الأمة في وجودها لم تكن معصومة أيضا، كما أن الخلفاء الذين تولوا الحكم بعد رسول اللّه (ص)، لم يكن يتوفر لديهم الحد الأدنى من النزاهة المطلوبة لزعامة تجربة من هذا القبيل ) ص76
**اتهام الخلفاء رضي الله عنهم بالكفر:
( ولا نريد أن نقول من هذا، أن هؤلاء كانوا أناسا يستبطنون الكفر آو العداء للإسلام، أو البغض لشخص النبي (ص)، فان الحديث عن هذا قد جمدناه بل أن هذا يمكن أن ينسجم حتى مع التصور السني لهؤلاء، أناس صحابة صالحون، ولكنهم مع هذا كله لا يزال الراسب الجاهلي يعيش في أعماقهم بثلاثين في المائة أو أربعين أو خمسين، لا يزال جاهلياً والباقي أصبح إسلاميا. ) ص135

**اتهام معاوية رضي الله عنه :
( من الصعب جداً أن نتصور انه كيف يمكن للمسلمين أن يشكوا في ان المعركة القائمة بين امام الورع والتقى والعدالة، وبين شخص خائن جاهلي منحرف عدو رسول اللّه (ص) كانت معركة رسالية ) ص 109
هذا هو محمد باقر الصدر يتهم الصحابة في عدالتهم ويتطاول عليهم والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين .
** ملاحظة : هذا هو شيخ راشد الغنوشي ، أفكارهما تتطابق في التطاول على معوية بن أبي سفيان واتهام عثمان رضي الله عنه .

** حسن البنّا :

و حسن البنا مذهبه في صفات الله تعالى أنه ( أشعري مفوض ) في صفات الله تعالى فحسن البنا أثبت في كتابه (العقائد) الصفات الثلاثة عشرة التي أثبتها الأشاعرة وهي الصفات السبع التي تسمى صفات المعاني و أثبت الصفات الخمس التي تسمى الصفات النفسية ثم أثبت صفة الوجود فهذه ثلاث عشر صفة من أثبتها بطريقة الأشاعرة يعتبر أشعري .
و أما الصفات الأخرى فالأشاعرة لهم مذهبان في الاعتقاد في باقي الصفات الوجه الأول إما تأويلها والوجه الثاني التفويض و السكوت عن تأويلها مع الاعتقاد بعدم ثبوتها .
فالرجل أشعري والرجل صوفي باعترافه هو في "مذكرات داعية " أنه كان يحضر الحضرة الصوفية وكان يحضر أوراد الصوفية وأذكارهم وأنه بايع على الطريقة الحصافية الشاذلية وأنه استفاد من كتب الصوفية وذكر أسماء هذه الكتب كـ "المواهب اللدنية " للقسطلاني وغيرها في مذكرات داعية موجود هذا كله .
يقول سعيد حوى : "وبنفس الوقت أريدُ أن يتعرف المسلم على معنى الحقيقة الصوفية التي هي سمات دعوة الأستاذ البنَّا" من كتاب تربيتنا الروحية (ص18).
و الآن نستمع لحسن البنا في كتابه ( مذكرات الدعوة و الداعية ) ليذكر لنا بنفسه المبادئ السابقة التي يؤمن بها :

يقول حسن البنا (وفي المسجد الصغير رأيت” الإخوان الحصافية” يذكرون الله تعالى عقب صلاة العشاء من كل ليلة، وكنت مواظبا على حضور درس الشيخ زهران رحمه الله بين المغرب والعشاء، فاجتذبني حلقة الذكر بأصواتها المنسقة ونشيدها الجميل وروحانيتها الفياضة )
إن المتأمل لفكر حسن البنا خلال حياته يدرك أنه صوفي مائة بالمائة و لكنه عندما تم تعيينه كمدرس ابتدائي في مدينة الإسماعيلية وجد أن هناك اتجاهين في مدينة الإسماعيلية الاتجاه الأول هو الدعوة السلفية دعوة الحق و الاتجاه الثاني هو الاتجاه الصوفي الذي ينتمي له حسن البنا ، و كانت الدعوة السلفية تنكر على الصوفيين بدعهم و أصبح الاتجاه الصوفي في انحسار ، فأدرك حسن البنا أنه لو دعا للصوفية التي يؤمن بها فسيكون في مواجهة مباشرة مع الاتجاه السلفي لذا فبدلاً من أن ينضم حسن البنا لأهل الحق و ينكر بدع الصوفية اتجه حسن البنا لفكرة خبيثة و هي أن ينشأ اتجاهاً ثالثاً يقول بالبعد عن مواطن الخلاف بين الطرفين بين أهل الحق السلفيين و بين أهل الباطل الصوفيين ، و هذا الاتجاه الثالث و هي جماعة الإخوان المسلمين هي في الواقع نسخة معدلة من الصوفية أو هي صوفية معاصرة
و بهذه الفكرة الجديدة الخبيثة لحسن البنا و هي جماعة الإخوان المسلمين جعل حسن البنا الخلاف مع الرافضي الشيعي من باب الخلاف السائغ الذي لا يجب الإنكار عليه فيه فحسن البنا جعل الخلافات مع الرافضة من قبيل الخلافات التي يمكن تجاوزها كما يذكر البنا في كتاب ذكريات لا مذكرات لعمر التلمساني ص249
و جعل البنا الخلافات مع الصوفية حول البدع الإضافية التركية كالذكر الجماعي و الحضرة و الأوراد البدعية و الاحتفال بالمولد النبوي هي خلافات فرعية يسوغ فيها الخلاف و لا ينكر فيها على المخالف فيقول حسن البنا في الأصول العشرين الأصل الثاني عشر : (- والبدعة الإضافية والتَّركِيَّة والالتزام في العبادات المطلقة خلاف فقهي، لكل فيه رأيه، ولا بأس بتمحيص الحقيقة بالدليل والبرهان.) و لا عجب فالبنا صوفي يمارس بنفسه تلك البدع الإضافية التركية و يفاخر بذلك في كتابه ( مذكرات الدعوة و الداعية ) و لا يعلن توبته أو ندمه على ذلك .
**أن حسن البنا حين قام بالدعوة في مصر تابعه على دعوته عشرات الألوف بل مئات الألوف لكنا لم نسمع أنه شرط علىأحد ممن دخلوا في حزبه أن يتخلى عن عقيدته السابقة سواء كانت شركية خرافية أو جهمية تعطيلية أو معتزلية تنفي القدر وتقول بخلق القرآن وتجحد رؤية الله في الآخرة أو غير ذلك لم نسمع ولم نقرأ في كتبه أنه قال لأحد منهم لا تدخل في دعوتنا حتى تتخلى عن عقيدتك السابقة.
اعلم رحمك الله أن التوسل المشروع الوارد في الكتاب و السنة ثلاثة أنواع :
1) التوسل بأسماء الله و صفاته 2) التوسل بعمل صالح قام به الداعي 3) التوسل بدعاء الإنسان الصالح الحي ، و ما عدا ذلك فهو من التوسل الباطل المبتدع الذي ليس في بدعيته
و بطلانه خلاف سائغ راجع كتاب ( التوسل أنواعه و أحكامه ) للشيخ الألباني رحمه الله
و أما حسن البنا الصوفي الحصافي الشاذلي فيقول في الأصل الخامس عشر من الأصول العشرين: ( والدعاء إذا قرن بالتوسل إلى الله تعالى بأحد من خلقه خلاف فرعي في كيفية الدعاء وليس من أمور العقيدة) في رسالة التعاليم (ص 177)
ما نقله صاحب كتاب وقفات عن سعيد حوى ((جولات في الفقهين الكبير والأكبر)) الجولة الأولى ما نصه ص22: ((إنّ للمسلمين خلال العصور (أي الماضية) أئمتهم في الاعتقاد وأئمتهم في الفقه وأئمتهم في التصوف والسلوك إلى الله عزّ وجلّ فأئمتهم في الاعتقاد كأبي الحسن الأشعري وأبي منصور الماتريدي!!!))، ويقول أيضا في الجولة الرابعة ما نصهص66: ((وسلمت الأمة في قضايا العقائد لاثنين أبي الحسن الأشعري وأبي منصور الماتريدي!!!)).

**موقف البنا و جماعة الإخوان من الرافضةالشيعة :
يقول البنا في كتاب ذكريات لا مذكرات لعمر التلمساني ص249(فقال رضوان الله عليه: اعلموا أن السنة والشيعة مسلمون تجمعهم كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله، وهذا أصل العقيدة والسنة والشيعة فيه سواء وعلى النقاء، أما الخلاف بينهما فهو في أمور من الممكن التقريب بينهما فيها)
سبحان الله العظيم فهل تكفير الصحابة و أمهات المؤمنين و طعن النبي صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم في عرضه و في زوجاته من هؤلاء الزنادقة و و القول بتحريف القرآن الكريم و إضفاء صفات الألوهية على أئمتهم الإثنى عشرية ....... و غيرها من الكفريات هي أمور يمكن التقريب بينهما فيها ؟!!!
فإنني أرى بوضوح أن الإخوان يدعون لنصرة العقيدة الشيعية الرافضية الخبيثة بل يمكنني القول بأن الإخوان حلفاء لإيران و لا حول و لا قوة إلا بالله ؛ إننا نرى حسن البنا قديماً و قيادات الإخوان الآن و مرشدهم و محمد سليم العوا يقولون بأن ( الشيعة إخواننا و أن الخلاف بيننا و بينهم في الفرعيات لا في الأصول و أن الخلاف بين السني و الشيعي كالخلاف بين أتباع المذاهب الأربعة أي كالخلاف بين الشافعي و المالكي ) و لعلمك فهذه العقيدة و هي عقيدة التقريب بين السنة و الشيعة من أصول مذهب الإخوان المنحرف ، و يمكن بسهولة إدراك سر رغبة حسن البنا في التقريب مع الرافضة الشيعة ذلك أن البنا هو صوفي حصافي شاذلي و الصوفية من أقرب أهل البدع إلى الرافضة فالصوفية هي قنطرة للتشيع .
ـ حسن البنا و بدعة الإنشاد الجماعي الصوفي
قال محمود عبد الحليم : ( وكنا نذهب جميعاً كل ليلة إلى مسجد السيدة زينب ، فنؤدي صلاة العشاء ، ثم نخرج من المسجد ، ونصطف صفوفاً ، يتقدمنا الأستاذ المرشد – يعني حسن البنا - ينشد نشيداً من أناشيد المولد النبوي ، ونحن نردده من بعده في صوت جهوري جماعي يلفت النظر )) المصدر : كتابه ( الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ ) 1/109 .
ـ مواظبة حسن البنا على الاحتفال ببدعة المولد النبوي
يقول حسن البنا " وأذكر أنه كان من عادتنا أن نخرج في ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه و سلم بالموكب
بعد الحضرة ، كل ليلة من أول ربيع الأول إلى الثاني عشر منه ... ووزع
الشربات والقهوة والقرفة على مجرى العادة وخرجنا بالموكب ونحن ننشد
القصائد المعتادة في سرور كامل وفرح تام" .
المصدر : كتابه و هو بعنوان ( مذكرات الدعوة والداعية ) ص 48
- حسن البنا يُنشد بأنشودة صوفية تتضمن عقيدة الوجود الكفرية
مما يدل على جهله المطبق بالعقيدة
نقل جابر رزق في كتابه ((حسن البنا بأقلام تلامذته ومعاصريه)) (ص 70ـ71) عن مجلة الدعوة فبراير 1951م حديث عبدالرحمن البنا عن أخيه حسن البنا، قال فيه:
"وعقب صلاة العشاء يجلس أخي ـ حسن البنا ـ إلى
الذاكرين من جماعة الإخوان الحصافية وقد أشرق قلبه بنور الله فأجلس إلى
جواره نذكر الله مع الذاكرين وقد خلا المسجد إلا من أهل الذكر وخبأ الصوت
إلا ذبالة من سراج وسكن الليل إلا همسات من دعاء أو ومضات من ضياء، وشمل
المكان كله نور سماوي ولفه جلال رباني، وذابت الأجسام وهامت الأرواح
وتلاشى كل شئ في الوجود وانمحى وانساب بصوت المنشد في حلاوة وتطريب.
الله قل وذر الـوجود وما حوى *** إن كنت مرتاداً بلوغ كمالي
فالــكل دون الله إن حققته *** عدم على التفصيل والإجمالي".
ـ حسن البنا و بدعة الإحتفال بليلة الإسراء و المعراج
يقول حسن البنا مفتخرا : " ......وقد حضرت في سنة 1937م حفلاً للإسراء والمعراج في زاوية وخلوة السيد عثمان الميرغني الكبير بالإسماعيلية، وهي لا تزال قائمة......" .
المصدر : كتاب عباس السيسي و هو بعنوان (قافلة الإخوان المسلمون ) 1/259 .
ـ حسن البنا و كتب كبار أرباب التصوف المنحرفين
ويقول " كنت أمضى الأسبوع المدرسي في دمنهور ... يضاف إلى ذلك أن ليلة الجمعة فى منزل الشيخ شلبى بعد الحضرة يتدارس فيها كتب التصوف من الإحياء وسمع أحوال الأولياء والياقوت والجواهر وغيرها ونذكر الله إلى الصباح كانت من أقدس مناهج حياتنا " .
المصدر : كتابه و هو بعنوان ( مذكرات الدعوة والداعية ) ص 33 .
- وقال حسن البنا أيضاً : (( إن الإسلام الحنيف لا يخاصم ديناً ولا يهضم عقيدة ، ولا يظلم غير المؤمنين به مثقال ذرة )) ، كتاب مواقف في الدعوة والتربية : ص 163.
- و جعل حسن البنا النصارى إخواناً له فقد قال :
مما هو معلوم عند جماعة الإخوان المسلمين أنهم يدعون ويتصدرون الدعوة إلى الحكم بالقرآن الكريم ، وهذا القضية ولا شك تثير بعض الخوف والشكوك عند إخواننا المسيحيين ا.هـ. راجع كتاب ” حسن البنا مواقف في الدعوة والتربية ” لعباس السيسي ص120 .
حسن البنا يقول بأن الكنائس هي بيوت الله !!! و في كلامه تصحيح أديان النصرانية و اليهودية و الدعوة لوحدة الأديان :
في هذا المقطع يعلنها حسن البنا صريحة و هي أن ( كنائس النصارى هي معابد لله ) !!
فحسن يعتقد أن كنائس النصارى و هي التي يتم فيها الشرك بالله و الكفر بالله و القول بالعقائد الكفرية الشركية كالتثليث و الصلب و تأليه المسيح و أمه و …….
فيعتقد البنا أن ( الكنائس هي معابد الله ) و في هذا القول تأكيد للاحتمال الثاني في كلامه الداعي لوحدة الأديان من أنه لا يؤمن بما أجمع عليه المسلمون من كفر الكفار و اعتقاد بطلان و تحريف أديانهم.

** خلاصة عقيدة حسن البنا / صوفي حصافي شاذلي أشعري بدعي وعقيدته في الصفات عقيدة فاسدة نسأل الله السلامة والعافية .

** هل ان حسن البنا شهيد ؟؟ لقد أفرد الإمام البخاري رحمه الله بابا في كتابه "صحيح البخاري " أسماه لا يقول فلان شهيد فالشهداء هم من زكاهم الله ورسوله ، والصحيح أن نقول نحسب فلانا شهيدا ولا نزكيه على الله فهو حسيبه ورقيبه .

** سيد قطـــــب :

مختصر تحذيرات كبار العلماء من سيد قطب
1) قال الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله عن سيد قطب
* كلامه في الاستواء يدل على أنه مسكين ضائع في التفسير
* كلامه في الصحابة خبيث فيجب أن تمزق كتبه
* استهزاؤه بالأنبياء ردة مستقلة
2) قال محدث العصر الإمام الألباني رحمه الله عن سيد قطب
لم يكن على معرفة بالإسلام بأصوله وفروعه ومنحرف عن الإسلام
المصدر : (سلسلة الهدى والنور الشريط رقم 785 الدقيقة 11 تقريبًا)
3) قال الشيخ إبن عثيمين رحمه الله عن
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9917
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20707
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: راشد الغنوشي لا يفقه من الدين شيئا والدليل

مُساهمة من طرف nadine في الأحد 26 يناير - 18:08

ابومحمد كتب:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا سي أحمد رفقا بالرجل فالعلم لا يختزل في معلومة واحدة فإن جهل هذه فقد علم بالتأكيد غيرها وهو بالتأكيد لا يقصد المعنى المحظور من الكلمة وإنما كان  السياق يدل على أنه يقصد أن بورقيبة إنتقل من مرحلة الحياة الى مرحلة ما بعدها وبالتالي لا يحق لنا أن ننفي العلم عن شخص ربما كان أغلب حاله مقبولا والله أعلم بخفايا الناس

 :بارك  الله  في 
nadine
nadine
 
 

عدد المساهمات : 110
العمر : 29
نقاط تحت التجربة : 6724
تاريخ التسجيل : 08/11/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: راشد الغنوشي لا يفقه من الدين شيئا والدليل

مُساهمة من طرف ابومحمد في الإثنين 13 أكتوبر - 20:36

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن التفويض في مذهب السلف الصالح من الصحابة والتابعين وتابعيهم ومن سار على طريقتهم هو تفويض العلم بكيفية ذات الله تعالى، وكيفية صفاته سبحانه.
أما معناه عند الخلف –أهل الكلام قديماً وحديثاً- فإنه تفويض معاني النصوص الشرعية الثابتة التي تعارض قواعدهم وعقائدهم التي لم يجدوا لها تأويلاً ولم يستطيعوا ردها مع اعتقادهم أن ظاهر النص غير مراد.
وعلى هذا يتبين الفرق الكبير في معنى التفويض عند السلف والخلف، فالسلف يعلمون معاني النصوص ويؤمنون بها إذا دل عليها ظاهر النص، ويفوضون علم الكيفية إلى الله تعالى. قال الإمام مالك: الاستواء معلوم والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة والإيمان به واجب، وبهذا يتبين خطأ ابن الجوزي في كتاب (دفع شبة التشبيه) في قوله: مذهب السلف تفويض علم هذه المعاني وترك البحث.
إذ لم يعرف القول بالتفويض بهذا المعنى في القرون الثلاثة الأولى، بل ظهر في القرن الرابع، كما قال ابن تيمية وقال: وأول من قال به أبو منصور الماتريدي –المتوفي 333هـ- وأبو الحسن الأشعري –المتوفي 324 في محاولة للتوسط بين منهج السلف في إثبات النصوص وبين المنهج العقلي المستمد من الفلسفة اليونانية... وإنما أتوا من حيث ظنوا أن طريقة السلف هي مجرد الإيمان بألفاظ القرآن والحديث من غير فقه لذلك، بمنزلة الأميين الذين قال الله تعالى فيهم: وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ. انتهى بتصرف.
أما معنى قول السلف نمرها كما جاءت: نمرها بلا كيف ولا نتعرض لكيفيتها لأنه لا يعلم كيفيتها إلا الله عز وجل، روى الخلال في السنة عن الوليد بن مسلم قال: سألت سفيان والأوزعي ومالك بن أنس والليث بن سعد عن هذه الأحاديث فقالوا: نمرها كما جاءت. قال الخلال: هذا في أحاديث الصفات وهو مذهب السلف إثبات حقيقتها ونفي علم الكيفية. انتهى.
قال الإمام الطحاوي: نمرها كما جاءت ونؤمن بها ولا نقول كيف وكيف. انتهى.
وقولهم كما جاءت يدل على إثباتهم للمعاني وإيمانهم بها وتفويضهم للكيف إذ أنها ألفاظ عربية جاءت لمعان فنمرها كما جاءت بإثبات تلك المعاني وتفويض كيفيتها إلى العالم بذلك وهو الله سبحانه وتعالى
ابومحمد
ابومحمد
 
 

عدد المساهمات : 1399
نقاط تحت التجربة : 9975
تاريخ التسجيل : 01/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى