نسمة قفصية
مرحبا بكم في موقع قفصة فيه كل تاريخ قفصة

في حكم التجارة بالهواتف النقالة المزودة بآلة تصوير

اذهب الى الأسفل

default في حكم التجارة بالهواتف النقالة المزودة بآلة تصوير

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الجمعة 10 أبريل - 9:48

في حكم التجارة بالهواتف النقالة المزودة بآلة تصوير
________________________________________________
للشيخ محمد بن على فاركوس حفظه الله
_______________________________
السـؤال:
ما حكم المتاجرة بالهواتف النقالة المزودة بآلة تصوير وكاميرا؟ وهل يجوز اقتناؤها والتصوير بها؟ زادكم الله علما وعملا صالحا.
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
الجـواب:
الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
فبغض النظر عن اختلاف العلماء في التصوير الفوتوغرافي، فإنّ الكاميرا وسيلة يختلف حكمها باختلاف مقصدها، فإن كان لها مقصد واحد نظر في حكمه، إن حلالا كان أم حراما، وتأخذ الوسيلة حكم أحدهما، لأنّ «الوسائل لها حكم المقاصد»، أمّا إن تعددت المقاصد فينظر في غالب استعمال الناس لها، ولمّا كانت الكاميرا تستعمل في معظم الأحيان في مشاهد تنافي الأخلاق والآداب الشرعية سواء في الأعراس أو على الشواطئ أو في مناسبات تظهر منها كشف ما لا ينبغي إظهاره من سفور وعري وغيرهما فإنّ هذه الوسيلة تأخذ حكم الغالب وهو المنع ولا حكم للنادر لقوله تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ [المائدة:٢].
هذا، أمّا إذا علم من يقتنيها إنّما يستعملها فيما ليس فيه منكر ولا عصيان فيجوز أن يبيعها له.
والعلم عند الله، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلم تسليما.
الجزائر في:١٠ رجـب ١٤٢٦هـ
الموافـق لـ: ١٥ أوت ٢٠٠٥م.
أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9900
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 20590
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: في حكم التجارة بالهواتف النقالة المزودة بآلة تصوير

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة 10 أبريل - 19:44

abouhayder كتب:...ولمّا كانت الكاميرا تستعمل في معظم الأحيان في مشاهد تنافي الأخلاق والآداب الشرعية سواء في الأعراس أو على الشواطئ أو في مناسبات تظهر منها كشف ما لا ينبغي إظهاره من سفور وعري وغيرهما فإنّ هذه الوسيلة تأخذ حكم الغالب وهو المنع ولا حكم للنادر لقوله تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ [المائدة:٢].

هذا السؤال لا يخفي على عاقل أنه موجه من مسلم إلى مسلم ولا أظن أن معظم أحيان المسلمين تستعمل الكامرا في مشاهد تنافي الأخلاق والآداب الشرعية...
وعليه فالحكم يأخذ حكم الغالب

*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*الكلمة الطيبة كشجرة طيبة*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
"هذا مذهب كلّه جد فلا تخلطوه بشيء من الهزل"
إسماعيل
إسماعيل
 مشرف

عدد المساهمات : 2980
العمر : 47
نقاط تحت التجربة : 12740
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى