نسمة قفصية
مرحبا بكم في موقع قفصة فيه كل تاريخ قفصة

الفرق بين أمهات المؤمنين وملك اليمين

اذهب الى الأسفل

default الفرق بين أمهات المؤمنين وملك اليمين

مُساهمة من طرف أحمد نصيب في الإثنين 17 فبراير - 23:30

الفرق بين أمهات المؤمنين وملك اليمين

العدد الثابت و الترتيب الصحيح لأزواج النبي ﷺ و إمائه حسب ترتيب الزواج و ملك اليمين:
● أما الأزواج (أمهات المؤمنين) فهن:
1- خديجة بنت خويلد القرشية،
2- سودة بنت زمعة القرشية،
3- عائشة بنت أبي بكر القرشية،
4- حفصة بنت عمر القرشية،
5- زينب بنت خزيمة الهلالية (أم المساكين)،
6- هند بنت أبي أمية المخزومية (أم سلمة)،
7- زينب بنت جحش الأسدية،
8- رملة بنت أبي سفيان القرشية (أم حبيبة)،
9- ميمونة بنت الحارث الهلالية،
10- جويرية بنت الحارث المصطلقية،
11- صفية بنت حيي النضيرية،
رضي الله عنهن جميعا.
● و أما ملك اليمين (أي السريات بضم السين و تشديد الراء المكسورة، جمع سرية، و هي الأمة المملوكة) فهما:
12- ريحانة بنت زيد القرظية (سبية من سبايا بني قريظة)،
13- مارية بنت شمعون القبطية (هدية من المقوقس، عظيم مصر).
■ فيكون مجموع كل النساء اللاتي دخل بهن النبي ﷺ ثلاث عشرة امرأة (إحدى عشرة امرأة بالزواج، و امرأتين بملك اليمين، على الوجه المبين أعلاه).
تنبيهات هامة:
📚لا يجوز وصف مارية القبطية و لا ريحانة القرظية بلفظ "أم المؤمنين"، لأن هذا اللفظ لا يوصف به إلا أزواج النبي ﷺ الإحدى عشرة فقط كما صرح الله تعالى بذلك في القرءان قائلا:
"النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم و أزواجه أمهاتهم،" [سورة الأحزاب]
👈فلا يوصف بهذا الوصف إلا أزواجه الإحدى عشرة - رضي الله عنهن - فقط، أما إماؤه فلا يوصفن بهذا الوصف بالإجماع، رغم أنه ﷺ دخل بمارية و ريحانة - رضي الله عنهما - بلا خلاف، لكنه دخل بهما بملك اليمين و ليس بالزواج، و الفرق بين الزواج و ملك اليمين شاسع في جميع الأحكام الشرعية (كما سنبين أدناه).
لفظ "جارية" مرادف للفظ "سرية" و كذلك مرادف "ملك يمين" كما ذكرنا أعلاه في قولنا:
السرية (بضم السين و كسر الراء المشددة) هي الأمة أو الجارية المملوكة التي سماها الله تعالى في القرءان "ملك اليمين".
و ملك اليمين لا يكون إلا بالسبي في حرب شرعية رسمية تحت راية الجيش العام الذي يحركه سلطان المسلمين ضد جيش كافر عام، ثم يسبون نساءهم مع الأسرى و يوزعها السلطان على المقاتلين بعد انتهاء المعركة.
هذا هو المصدر الأصلي الوحيد لملك اليمين، ثم يتفرع عليه بعد ذلك الشراء و الهبة؛ فالذي عنده جارية ملك يمين (بهذا الشرط) له أن يبيعها أو يهبها إن أراد ذلك، و إن كان الأفضل أن يعتقها (أي يحررها) إن أسلمت، بل و الأفضل من مجرد إعتاقها أن يعتقها و يتزوجها على أنها مسلمة حرة.
ملك اليمين على عهد النبي ﷺ كانت يعاملها مالكها كما يعامل زوجته، لكنه لا يعقد عليها و لا تعتبر زوجته في الأحكام الشرعية الخاصة بالأزواج (مثل الطلاق و الميراث و غيرهما).
و يضاف لهذا حكم ءاخر و هو أنه لا يجوز لمالكها أن يبيعها أو يهبها لغيره إلا إذا لم تلد له؛ فإن ولدت له، ثبتت عنده و أصبح اسمها "أم ولد" لا يجوز له بيعها و لا هبتها.
و صلى الله و سلم على النبي محمد و على ءاله و صحبه و التابعين و الحمد لله رب العالمين

أحمد نصيب
أحمد نصيب
 
 

عدد المساهمات : 9925
العمر : 61
المكان : أم المدائن قفصة
المهنه : طالب علم
الهوايه : المطالعة فحسب
نقاط تحت التجربة : 21007
تاريخ التسجيل : 05/08/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى